المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 سورة الفجر وبعض السور

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: سورة الفجر وبعض السور   2010-09-22, 16:30

عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( اقرؤا سورة الفجر في فرائضكم ونوافلكم ، فانها سورة الحسين بن علي عليهما السلام من قرأها كان مع الحسين عليه السلام يوم القيامة ، في درجته من الجنة ، إن الله عزيز حكيم )) .

فضائل سورة البلد :




عن أبي بصير عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من كان قراءته في الفريضة لا اقسم بهذا البلد ، كان في الدنيا معروفا أنه من الصالحين ، وكان في الاخرة معروفا أن له من الله مكانا وكان يوم القيامة من رفقاء النبيين والشهداء والصالحين )).

فضائل سورة والشمس وضحيها ، وسورة والليل ، وسورة والضحى وسورة ألم نشرح :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( من أكثر قراءة والشمس وضحيها ، والليل إذا يغشى ، والضحى وألم نشرح في يوم أو في ليلة ، لم يبق شئ بحضرته إلا شهد له يوم القيامة ، حتى شعره وبشره ولحمه ودمه وعروقه وعصبه وعظامه ، وجميع ما أقلت الارض منه ، ويقول الرب تبارك وتعالى : قبلت شهادتكم لعبدي وأجزتها له ، انطلقوا به إلى جناتي حتى يتخير منها حيث ما أحب ، فأعطوه إياها من غير من مني ، ولكن رحمة مني وفضلا مني عليه ، فهنيئا هنيئا لعبدي )) .

فضائل سورة التين :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ سورة والتين في فرائضه ونوافله اعطي من الجنة حتى يرضى إن شاء الله )) .

فضائل سورة العلق
فضائل سورة العلق :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال :(( من قرأ في يوم أوليلته اقرأ باسم ربك ، ثم مات في يومه أو في ليلته مات شهيدا وبعثه الله شهيدا وأحياه شهيدا وكان كمن ضرب بسيفه في سبيل الله مع رسول الله صلى الله عليه وآله )) .

فضائل سورة القدر :




عن الكاظم عليه السلام قال : (( إن لله يوم الجمعة ألف نفحة من رحمته يعطي كل عبد منها ماشاء فمن قرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر بعد العصر يوم الجمعة ، مائة مرة ، وهب الله له تلك الالف ومثلها )) .



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر في فريضة من فرائض الله نادى مناد : يا عبدالله ! غفر الله لك ما مضى ، فاستأنف العمل )) .



عن أبي جعفر عليه السلام قال : ((من قرأ إنا أنزلناه في ليلة القدر فجهر بها صوته ، كان كالشاهر سيفه في سبيل الله عزوجل ، ومن قرأها سرا كان كالمتشحط بدمه في سبيل الله ، ومن قرأها عشر مرات محا الله عنه ألف ذنبة من ذنوبه )) .



عن إسماعيل بن سهل قال : كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام علمني شيئا إذا أنا قلته كنت معكم في الدنيا والاخرة قال : فكتب بخطه أعرفه : (( أكثر من تلاوة إنا أنزلناه ، ورطب شفتيك بالاستغفار)).



عن أبي عبدالله عليه السلام :(( من كان به علة فليأخذ قلة جديدة ، وليجعل فيها الماء وليستقي الماء بنفسه ، وليقرأ على الماء سورة إنا أنزلناه على الترتيل ثلاثين مرة ، ثم ليشرب من ذلك الماء ، وليتوضأ ، وليمسح به ، وكلما نقص زاد فيه فانه لا يظهر ذلك ثلاثة أيام إلا ويعافيه الله تعالى من ذلك الداء )) .



كتبت إلى أبي جعفر عليه السلام أني قد لزمني دين فادح ، فكتب : ((أكثر من الاستغفار ورطب لسانك بقراءة إنا أنزلناه )) .



وروي أن قراءة إنا أنزلناه في ليلة القدر ، على ما يدخر ويخبى حرزله وردت بذلك الرواية عنهم أهل البيت عليهم السلام .



عن الجواد عليه السلام :(( أنه من قرأ سورة القدر في كل يوم وليلة ستا وسبعين مرة ، خلق الله له ألف ملك يكتبون ثوابها ستة وثلاثين ألف عام ، ويضاعف الله استغفارهم له ألفي سنة ألف مرة )).



وعن الصادق عليه السلام : ((النور الذي يسعى بين يدي المؤمنين يوم القيامة نور إنا أنزلناه )) .



وعنه صلى الله عليه وآله : (( من قرأها في صلاة رفعت في عليين مقبوله مضاعفة ، ومن قرأها ثم دعا رفع دعاؤه إلى اللوح المحفوظ مستجابا ومن قرأها حبب إلى الناس ، فلو طلب من رجل أن يخرج من ماله بعد قراءتها حين يقابله لفعل ، ومن خاف سلطانا فقرأها حين ينظر إلى وجهه غلب له ، ومن قرأها حين يريد الخصومة اعطي الظفر ، ومن يشفع بها إلى الله تعالى شفعه ، وأعطاه سؤله )) .
وقال عليه السلام :(( لو قلت لصدقت أن قارئها لا يفرغ من قراءتها حتى يكتب له براءة من النار )).




وعن الباقر عليه السلام :(( من قرأها بعد الصبح عشرا وحين تزول الشمس عشرا وبعد العصر أتعب ألفي كاتبه ثلاثين سنة )).



وعنه عليه السلام :(( ما قرأها عبد سبعا بعد طلوع الفجر إلا صلى عليه سبعون صفا سبعين صلاة وترحموا عليه سبعين رحمة )).



وعنه عليه السلام : ((من قرأها في ليلة مائة مرة رأى الجنة قبل أن يصبح )).
وعنه عليه السلام : ((من قرأها ألف مرة يوم الاثنين ، وألف مرة يوم الخميس خلق الله تعالى منه ملكا يدعى القوي ، راحته أكبر من سبع سماوات ، وسبع أرضين ، وخلق في جسده ألف ألف شعرة ، وخلق في كل شعرة ألف لسان ينطق كل لسان بقوة الثقلين ، يستغفرون لقائلها ، ويضاعف الله تعالى استغفارهم ألفي سنة ألف مرة )).




وكان علي عليه السلام إذا رأى أحدا من شيعته قال : ((رحم الله من قرأ إنا أنزلناه )).



وعنه عليه السلام : ((لكل شئ ثمرة وثمرة القرآن إنا أنزلناه ، ولكل شئ كنز وكنز القرآن إنا أنزلناه ، ولكل شئ عون وعون الضعفاء إنا أنزلناه ولكل شئ يسر ويسر المعسرين إنا أنزلناه ، ولكل شئ عصمة وعصمة المؤمنين إنا أنزلناه ، ولكل شئ هدى وهدى الصالحين إنا أنزلناه ، ولكل شئ سيد وسيد القرآن إنا أنزلناه ، ولكل شئ زينة وزينة القرآن إنا أنزلناه ، ولكل شئ فسطاط وفسطاط المتعبدين إنا أنزلناه ، ولكل شئ بشرى وبشرى البرايا إنا أنزلناه ، ولكل شئ حجة والحجة بعد النبي في إنا أنزلناه فآمنوا بها قيل : وما الايمان بها ؟ قال : إنها تكون في كل سنة وكل ما ينزل فيها حق .
وعنه عليه السلام : هي نعم رفيق المرء : بها يقضي دينه ، ويعظم دينه ، ويظهر فلجه ، ويطول عمره ، ويحسن حاله ، ومن كانت أكثر كلامه لقي الله تعالى صديقا شهيدا )).




وعنه عليه السلام : ((ما خلق الله تعالى ولا أعلم إلا لقارئها في موضع كل ذرة منه حسنة)) .
وعنه عليه السلام : (( أبى الله تعالى أن يأتي على قارئها ساعة لم يذكره باسمه ويصلي عليه ، ولن تطرف عين قارئها إلا نظر الله إليه ، وترحم عليه ، أبى الله أن يكون أحد بعد الانبياء والاوصياء أكرم عليه من رعاة إنا أنزلناه ، ورعايتها التلاوة لها ، أبى الله أن يكون عرشه وكرسيه أثقل في الميزان من أجر قارئها ، أبى الله تعالى أن يكون ما أحاط به الكرسي أكثر من ثوابه ، أبى الله أن يكون لاحد من العباد عنده سبحانه منزلة أفضل من منزلته ، أبى الله أن يسخط على قارئها ويسخطه ، قيل : فما معنى يسخطه ؟ قال : لا يسخطه بمنعه حاجته ، أبى الله أن يكتب ثواب قارئها غيره ، أو يقبض روحه سواه ، أبى الله أن يذكره جميع ملائكته إلا بتعظيم حتى يستغفروا لقارئها ، أبى الله أن ينام قارئها حتى يحفه بألف ملك يحفظونه حتى يصبح ، وبألف ملك حتى يمسي ، أبى الله تعالى أن يكون شئ من النوافل أفضل من قراءتها ، أبى الله أن يرفع أعمال أهل القرآن إلا ولقارئها مثل أجرهم )).
وعنه عليه السلام : (( ما فرغ عبد من قراءتها إلا صلت عليه الملائكة سبعة أيام )).
وروي عن الباقر عليه السلام أنه قال : (( من قرأ سورة القدرحين ينام إحدى عشرة مرة ، خلق الله له نورا سعته سعة الهواء عرضا وطولا ممتدا من قرار الهواء إلى حجب النور فوق العرش ، في كل درجة منه ألف ملك ، لكل ملك ألف لسان لكل لسان ألف لغة ، يتسغفرون لقارئها إلى زوال الليل ، ثم يضع الله ذلك النور في جسد قارئها إلى يوم القيامة )).
وعنه عليه السلام : ((من قرأها حين ينام ويستيقظ ملا اللوح المحفوظ ثوابه)).


فضائل سورة البينة :




عن أبي جعفر عليه السلام قال : (( من قرأ سورة لم يكن كان بريئا من الشرك ، وادخل في دين محمد صلى الله عليه وآله ، وبعثه الله عزوجل مؤمنا ، وحاسبه حسابا يسيرا )) .



و كان رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ((إن الله ليسمع قراءة ( الذين كفروا ) فيقول : أبشر عبدي فو عزتي وجلالي لامكنن لك في الجنة ترضى )).

فضائل سورة الزلزال :




عن الرضا ، عن آبائه عليهم السلام قال : ((قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من قرأ إذا زلزلت أربع مرات ، كان كمن قرأ القرآن كله )) .



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( لا تملوا قراءة إذا زلزلت الارض فان من كانت قراءته في نوافله ، لم يصبه الله عزوجل بزلزلة أبدا ، ولم يمت بها ولا بصاعقة ولا بآفة من آفات الدنيا ، فاذا مات امر به إلى الجنة ، فيقول الله عزوجل : عبدي أبحتك جنتي فاسكن منها حيث شئت وهويت ، لا ممنوعا ولا مدفوعا )) .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( ( إذا زلزلت الارض ) تعدل نصف القرآن ، والعاديات تعدل نصف القرآن ، وقل هو الله أحد تعدل ثلث القرآن ، وقل يا أيها الكافرون تعدل ربع القرآن )).

فضائل سورة العاديات :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ سورة العاديات وأدمن قراءتها بعثه الله عزوجل مع أميرالمؤمنين عليه السلام يوم القيامة خاصة ، وكان في حجره ورفقائه )) .

فضائل سورة القارعة :




عن أبي جعفر عليه السلام قال : (( من قرأ وأكثر من قراءة القارعة ، آمنه الله عزوجل من فتنه الدجال ، أن يؤمن به ، ومن فيح جهنم يوم القيامة )) .

فضائل سورة التكاثر :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ سورة ألهيكم التكاثر في فريضة كتب الله له ثواب وأجر مائة شهيد ، ومن قرأها في نافلة كتب له ثواب خمسين شهيدا ، وصلى معه في فريضته أربعون صفا من الملائكة إنشاء الله )) .



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( قال رسول الله صلى الله عليه وآله : من قرأ ألهكم التكاثر عند النوم وقي من فتنة القبر )) .



قال النبي صلى الله عليه وآله : (( من قرأ ألهيكم التكاثر عند النوم وقي فتنة القبر وكفاه الله شر منكر ونكير )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله : (( ألا يستطيع أحدكم أن يقرأ ألف آية كل يوم ؟ قالوا : ومن يستطيع أن يقرأ ألف آية ، قال : أما يستطيع أحدكم أن يقرأ ألهيكم التكاثر )) .

فضائل سورة العصر :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ والعصر في نوافله ، بعثه الله يوم القيامة مشرقا وجهه ضاحكا سنه ، قريرا عينه ، حتى يدخل الجنة )).

فضائل سورة الهمزة :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من قرأ ويل لكل همزة في فرائضه نفت عنه الفقر ، وجلبت عليه الرزق ، وتدفع عنه ميتة السوء )) .

فضائل سورة الفيل والايلاف :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( من قرأ في فرائضه ( ألم تركيف فعل ربك بأصحاب الفيل ) شهد له يوم القيامة كل سهل وجبل ومدر ، بأنه كان من المصلين ، وينادي له يوم القيامة مناد : صدقتم على عبدي ، قبلت شهادتكم له وعليه ، أدخلوه الجنة ، ولا تحاسبوه فانه ممن احبه واحب عمله )).



عن أبي عبدالله عليه السلام قال :(( من أكثر قراءة ( لا يلاف قريش ) بعثه الله يوم القيامة على مركب من مراكب الجنة ، حتى يقعد على موائد النور يوم القيامة )).

فضائل سورة الماعون:




عن أبي جعفر عليه السلام قال : ((من قرأ سورة ( أرأيت الذي يكذب بالدين ) في فرائضه ونوافله ، كان فيمن قبل الله عزوجل صلاته وصيامه ، ولم يحاسبه بما كان منه في الحياة الدنيا )) .

فضائل سورة الكوثر :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من كان قراءته ( إنا أعطيناك الكوثر ) في فرائضه ونوافله سقاه الله من الكوثر يوم القيامة ، وكان محدثه عند رسول الله صلى الله عليه وآله في أصل طوبى )) .

سورة الجحد (الكافرون) وفضائلها :




عن أميرالمؤمنين عليهم السلام قال : ((صلى بنا رسول الله صلى الله عليه وآله صلاة السفر فقرأ في الاولى قل يا أيها الكافرون ، وفي الاخرى قل هو الله أحد ثم قال : قرأت لكم ثلث القرآن وربعه )) .



عن الرضا عليه السلام أنه كان إذا قرأ قل يا أيها الكافرون قال في نفسه سرا : يا أيها الكافرون ، فاذا فرغ منها قال : ربي الله وديني الاسلام .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله لمعاذ : (( اقرأ قل يا أيها الكافرون عند منامك فانها براءة من الشرك )) .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله لنوفل بن معاوية الاشجعي : (( إذا أتيت مضجعك للنوم فاقرأ قل يا أيها الكافرون فانك إذا قرأتها فقد برئت من الشرك )).



وعن جبير بن مطعم قال : قال لى رسول الله صلى الله عليه وآله : ((أتحب يا جبير إذا خرجت سفرا أن تكون أمثل أصحابك هيئة ، وأكثرهم زادا ؟ فقلت : نعم بأبي أنت وامي قال : فاقرأ هذه السورة الخمس : قل يا أيها الكافرون ، وإذا جاء نصر الله والفتح وقل هو الله أحد ، وقل أعوذ برب الفلق ، وقل أعوذ برب الناس ، وافتتح كل سوة ببسم الله الرحمن الرحيم واختم قراءتك ببسم الله الرحمن الرحيم قال جبير : وكنت غنيا كثير المال فكنت أخرج في سفر فأكون نم أبذهم هيئة وأقلهم زادا فمازلت منذ علمنيهن رسول الله صلى الله عليه وآله وقرأ بهن أكون من أحسنهم هيئة ، وأكثرهم زادا حتى أرجع من سفري )) .



عن أبي عبد الله عليه السلام أنّه قال:(( من قرأ إذا آوى إلى فراشه: (قل يا أيها الكافرون) و (قل هو الله أحد) كتب الله له براءة من الشرك)).

فضائل سورة النصر :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال :(( من قرأ إذا جاء نصرا الله والفتح في نافلة أو فريضة نصره الله على جميع أعدائه ، وجاء يوم القيامة ومعه كتاب ينطق ، قد أخرجه الله من جوف قبره ، فيه أمان من جسر جهنم ، ومن النار ، ومن زفير جهنم ، فلا يمر على شئ يوم القيامة إلا بشره وأخبره بكل خير حتى يدخل الجنة ، ويفتح له في الدنيا من أسباب الخير مالم يتمن ، ولم يخطر على قلبه )) .

فضائل سورة تبت :




روي عن بعض أصحاب أبي عبدالله عليه السلام أنه قال : (( إذا قرأتم ( تبت يدا أبي لهب وتب ) فادعوا على أبي لهب فانه كان من المكذبين الذين يكذبون بالنبي صلى الله عليه وآله وبما جاء به من عندالله عزوجل )) .

فضائل سورة التوحيد :




عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من مضى به يوم واحد فصلى فيه خمس صلوات ولم يقرأ فيها بقل هو الله أحد قيل له يا عبدالله لست من المصلين )) .



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فلا يدع أن يقرأ في دبر الفريضة بقل هو الله أحد ، فانه من قرأها جمع الله له خير الدنيا والاخرة ، وغفر الله له ولوالديه وما ولدا )) .



وروي عن آبائه عليهم السلام : قال رسول الله صلى الله عليه وآله يوما لاصحابه :(( أيكم يصوم الدهر ؟ فقال سلمان رحمة الله عليه : أنا يا رسول الله ، فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : أيكم يحيي الليل ؟ قال سلمان : أنا يا رسول الله ، قال : فأيكم يختم القرآن في كل يوم ؟ فقال سلمان : أنا يا رسول الله ، فغضب بعض أصحابه فقال : يا رسول الله إن سلمان رجل من الفرس يريد أن يفتخر علينا معاشر قريش قلت : أيكم يصوم الدهر فقال : أنا ، وهو أكثر أيامه يأكل ، وقلت : أيكم يحيي الليل فقال : أنا وهو أكثر ليلته نائم ، وقلت : أيكم يختم القرآن في كل يوم فقال : أنا وهو أكثر نهاره صامت ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : مه يا فلان وأنى لك بمثل لقمان الحكيم سله فانه ينبئك .
فقال الرجل لسلمان : يا أبا عبدالله أليس زعمت أنك تصوم الدهر ؟ فقال : نعم فقال : رأيتك في أكثر نهارك تأكل ؟ فقال : ليس حيث تذهب إني أصوم الثلاثة في الشهر وقال الله عزوجل ( من جاء بالحسنة فله عشر أمثالها ) وأصل شعبان بشهر رمضان ، فذلك صوم الدهر .
فقال : أليس زعمت أنك تحيي الليل ، فقال : نعم ، فقال : أنت أكثر ليلتك نائم ، فقال : ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول : ( من بات على طهر فكأنما أحيا الليل ) فأنا أبيت على طهر .
فقال : أليس زعمت أنك تختم القرآن في كل يوم ؟ قال : نعم ، قال : فأنت أكثر أيامك صامت ، فقال : ليس حيث تذهب ، ولكني سمعت حبيبي رسول الله صلى الله عليه وآله يقول لعلي عليه السلام : ياأبا الحسن مثلك في امتي مثل قل هو الله أحد ، فمن قرأ هامرة قرأ ثلث القرآن ، ومن قرأها مرتين فقد قرأ ثلثي القرآن ، ومن قرأها ثلاثا فقد ختم القرآن ، فمن أحبك بلسانه فقد كمل له ثلث الايمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه فقد كمل له ثلثا الايمان ، ومن أحبك بلسانه وقلبه ونصرك بيده فقد استكمل الايمان ، والذي بعثني بالحق يا علي لو أحبك أهل الارض كمحبة أهل السماء لك لما عذب أحد بالنار ، وأنا أقرأ قل هو الله أحد في كل يوم ثلاث مرات ، فقام وكأنه قد القم حجرا )) .




عن الكاظم عليه السلام قال : سمع بعض آبائي عليهم السلام رجلا يقرأ قل هو الله أحد فقال :(( آمن وأمن )) .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ((أيعجز أحدكم أن يقرأ كل ليلة ثلث القرآن ؟ قالوا : ومن يطيق ذلك ؟ قال : قل هو الله أحد ثلث القرآن)) .



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : (( من قرأ قل هو الله أحد مرة واحدة فكأنما قرأ ثلث القرآن ، وثلث التوراة ، وثلث الانجيل ، وثلث الزبور)) .



أن النبي صلى الله عليه وآله بعث سرية واستعمل عليها عليا عليه السلام فلما رجعوا سألهم فقالوا : كل خير غير أنه قرأ بنا في كل الصلاة بقل هو الله أحد ، فقال : يا علي لم فعلت هذا ؟ فقال : لحبي لقل هو الله أحد ، فقال النبي صلى الله عليه وآله : ما أحببتها حتى أحبك الله عزوجل .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( من قرأ قل هو الله أحد حين يأخذ مضجعه غفر الله له ذنوب خمسين سنة )).



عن أبي عبدالله عليه السلام قال : ((من أوى إلى فراشه فقرأ قل هو الله أحد إحدى عشر مرة حفظه الله في داره ودويرات حوله )) .



عن أميرالمؤمنين صلوات الله عليه قال : (( من قرأ قل هو الله أحد إحدى عشر مرة في دبر الفجر ، لم يتبعه في ذلك اليوم ذنب ، وإن رغم أنف الشيطان )) .



وكان أبو الحسن عليه السلام يقول : (( من قدم قل هو الله أحد بينه وبين جبار منعه الله منه : يقرأها بين يديه ، ومن خلفه وعن يمينه ، وعن شماله ، فاذا فعل ذلك رزقه الله خيره ، ومنعه شره)) .



عن أبي عبدالله عليه السلام أنه قال :(( من قرأ قل هو الله أحد نفت عنه الفقر ، واشتدت أساس دوره ، ونفعت جيرانه )) .



وكان أبا جعفر عليه السلام يقول : ((من لم يبرئه سورة الحمد وقل هو الله أحد لم يبرئه شئ ، وكل علة تبرئها هاتين السورتين )) .



وقال أميرالمؤمنين عليه السلام : (( من قرأ قل هو الله أحد حين يأخذ مضجعه وكل الله به خمسين ألف ملك يحرسونه ليلته)) .



قال أبوعبدالله عليه السلام : (( من قرأ قل هو الله أحد حين يخرج من منزله عشر مرات لم يزل من الله في حفظه وكلاءته حتى يرجع إلى منزله )).



وروي أنه جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وآله فقال : إني احب هذه السورة قل هو الله أحد فقال رسول الله صلى الله عليه وآله : (( حبك إياها أدخلك الجنة )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( من قرأ كل يوم مائتي مرة قل هو الله أحد كتب الله له ألف وخمسمائة حسنة ، ومحي عنه ذنوب خمسين سنة إلا أن يكون عليه دين )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ((من أراد أن ينام على فراشه من الليل فنام على يمينه ثم قرأ قل هو الله أحد مائة مرة ، فاذا كان يوم القيامة يقول له الرب : يا عبدي ادخل على يمينك الجنة )).



أن النبي صلى الله عليه وآله قال :(( من قرأ قل هو الله أحد على طهارة مائة مرة كطهارة يبدأ بفاتحة الكتاب كتب الله له بكل حرف عشر حسنات ، ورفع له عشر درجات ، وبنى له مائة قصر في الجنة ، وكأنما قرأ القرآن ثلاثا وثلاثين مرة ، وهي براءة من الشرك ، ومحضرة للملائكة ومنفرة للشياطين ، ولها دوى حول العرش ، تذكر بصاحبها ، حتى ينظر الله إليه وإذا نظر إليه لم يعذبه أبدا )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( من قرأ قل هو الله أحد حين يدخل منزله نفت الفقر عن أهل ذلك المنزل والجيران)) .



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( من نسي أن يسمي على طعامه فليقرأ قل هو الله أحد إذا فرغ )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله :(( من قرأ قل هو الله أحد في مرضه الذي يموت فيه ، لم يفتن في قبره وأمن من ضغطة القبر ، وحملته الملائكة يوم القيامة بأكفها حتى تجيزه الصراط إلى الجنة )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ((من قرأ آية الكرسي وقل هو الله أحد في دبر صلاة مكتوبة ، لم يمنعه من دخول الجنة إلا الموت )).



قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ((من قرأ قل هو الله أحد مرة بورك عليه ومن قرأها مرتين بورك عليه وعلى أهل بيته ، ومن قرأها ثلاث مرات بورك عليه وعلى أهل بيته وجيرانه ، ومن قرأها اثنتي عشرة مرة بني له في الجنة اثنى عشر قصرا ، ومن قرأها عشرين مرة جامع النبيين هكذا ، وضم الوسطى والتي تلي الابهام ، ومن قرأها مائة مرة غفرله ذنوب خمس وعشرين سنة إلا الدين والدم ، ومن قرأها مائتي مرة غفرت له ذنوب خمسين سنة ، ومن قرأها أربع مائة مرة كان له أجر أربع مائة شهيد ، كل عقر جواده ، واهريق دمه ، ومن قرأها ألف مرة لم يمت حتى يرى مقعده من الجنة أو يرى له )).[/
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
 
سورة الفجر وبعض السور
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: المنتدي الاسلامي العام مواضيع متفرقة-
انتقل الى: