المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 الضغوط النفسية (بحث )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أنين البقيع



عدد المساهمات : 14
تاريخ التسجيل : 26/09/2010

مُساهمةموضوع: الضغوط النفسية (بحث )   2010-10-08, 14:45


**الضغوط النفسية**


الضغوط النفسية: STRESS

لا يختلف اثنان على أن الحياة مليئة بالضغوط النفسية التي تعصف بهذا الإنسان، ويعتقد أن الضغوط النفسية قد بدأت مع خلق الإنسان وهي جزء من هذه الحياة، ومع التقدم الحضارة والمدنية، زادت المشاكل والضغوطات التي تواجه الفرد وأصبح التعامل معها مشكلة كل فرد وعامل سواءً أكان هذا رئيساً أو مرؤوساً. وتزداد المشكلة تعقيداً في أن الضغوط ليس لها دواء شاف أو علاج ناجح مثل الكثير من الأمراض العضوية. وتشير بعض الدراسات العلمية إلى أن الضغوط النفسية مسؤولية عن أكثر من 50% من حالات الشكوى التي تصل إلى عيادات الأطباء.

أن الضغوط النفسية التي تواجه الفرد لها علاقة بكثير من الأمراض العضوية والتي منها الآم الرأس والظهر والتهيج المعوي أو ألبطني والقرحة والأزمة والحساسية والحمى المفرطة. كما أن لها علاقة كبيرة في ارتفاع ضغط الدم وإمراض القلب والشرايين، وتشير الجمعية الأمريكية للقلب بهذا الصدد إلى أن احد الأسباب الرئيسية للإصابة بالجلطة الدموية هي الضغوطات النفسية. ولقد سئل الإمام (علي رضي الله عنة) عن اقوي الأشياء في هذه الدنيا حيث أجاب: ( أن هناك عشرة أشياء تعتبر الأقوى، وهي الجبال الرواسي، ثم الحديد يهد الجبال، ثم النار تذيب الحديد، ثم الماء يطفئ النار ......الخ إلى أن وصل إلى اقوي شيء في الدنيا لا وهو الهم، وهو ما يعرف الآن بالضغط النفسي.

تعريف الضغط النفسي:

إن هذا المفهوم الذي شاع استخدامه في علم النفس والطب النفسي، تمت استعارته من الدراسات الهندسية والفيزيائية، حينما كان يشير إلى (الإجهاد Strain، والضغط Press، والعبء Load).

هذا المفهوم استعارة علم النفس في بداية القرن العشرين عندما انفصل عن الفلسفة وأثبت استقلاليته كعلم له منهج خاص به. وأيضاً جرى استخدامه في الصحة النفسية والطب النفسي على يد (هانز سيلي) الطبيب الكندي في العام (1956) عندما درس أثر التغيرات الجسدية والانفعالية غير السارة الناتجة عن الضغط والإحباط والإجهاد.

والضغوط مفهوم يشير إلى درجة استجابة الفرد للأحداث أو المتغيرات البيئية في حياته اليومية، وهذه المتغيرات ربما تكون مؤلمة تحدث بعض الآثار الفسيولوجية، مع أن تلك التأثيرات تختلف منم شخص إلى آخر تبعاً لتكوين شخصيته وخصائصه النفسية التي تميزه عن الآخرين، وهي فروق فردية بين الأفراد.

مجموعة ردود الأفعال الحسية نتيجة لموقف الفرد اليومية المنتقلة إلى الدماغ على شكل مواقف وتعابير غير قابلة للترجمة الآنية الأمر الذي يؤدي فيما بعد إلى انحباسها داخل النفس البشري.

كما يعرف (سيلي Sely) بأنها مجموعة أعراض تتزامن مع التعرض لموقف ضاغط.

أنواع الضغوط:

تشكل الضغوط النفسية الأساس الرئيسي الذي تبنى علية بقية الضغوط الأخرى، وهو العامل المشترك في جميع أنواع الضغوط الأخرى مثل:

1. الضغوط الاجتماعية.

2. ضغوط العمل( المهنة).

3. الضغوط الاقتصادية.

4. الضغوط الأسرية.

5. الضغوط الدراسية.

6. الضغوط العاطفية.

أن القاسم المشترك الذي يجمع كل الضغوط هو الجانب النفسي ففي الضغوط الناجمة عن إرهاق العمل ومتابعة الصناعة، أولى نتائجه الجوانب النفسية المتمثلة في حالات التعب والملل اللذان يؤديان إلى القلق النفسي حسب شدة أو ضعف الضغط الواقع على الفرد، والنتائج ستكون التأثير على كمية الإنتاج، أو نوعيته، أ, ساعات العمل، مما يؤدي إلى تدهور صحة العامل الجسدية والنفسية.

إما الضغوط الاقتصادية: فلها الدور الأعظم في تشتيت جهد الإنسان وضعف قدرته على التركيز والتفكير وخاصة عندما تعصف به الأزمات المالية أو الخسارة أو فقدان العمل بشكل نهائي، إذا ما كان مصدر رزقه، فينعكس ذلك على حالته النفسية، وينجم عن ذلك عدم قدرته على مسيرة الحياة.

وتعد الضغوط الاجتماعية: الحجر الأساس في التماسك الاجتماعي والتفاعل بين أفراد المجتمع. فمعيار المجتمع تحتم على الفرد الالتزام الكامل بها، والخروج عنها يعد خروجاً على العرف والتقاليد الاجتماعية.

أما الضغوط الأسرية: تشكل بعواملها التربوية ضغطا شديداً على رب الأسرة وأثراً على التنشئة الأسرية، فمعظم الأسر التي يحكمها سلوك تربوي متعلم ينتج عنه التزام وإذا اختل تكوين الأسرة وتفتتت معاير الضبط ونتج عنه تفكك الأسرة، إذا ما اختل سلوك رب الأسرة أو ربة البيت.

وتشكل الصعوبات الدراسية: على الطالب المدرسة في مختلف المراحل الدراسية ضغطاً شديداً في حالة عدم الاستجابتة للوائح المدرسة أو المعهد أو الكلية، فهو مطالب بأن يتحقق النجاح في الدراسة، لإرضاء طموحه الشخصي الذاتي أولاً، ورد الجميل لأسرته التي خصصت من دخلها المادي كنفقات الدراسة ثانياً فضلاً عن المؤسسة التعليمية التي تصرفت الأموال المتمثلة في مستلزمات الدراسة كتوفير المدرسين المتخصصين والاحتياجات المادية العلمية في العملية التعليمية.

أما الضغوط العاطفية: بكل نواحيها، النفسية، الانفعالية، فإنها تمثل لبني البشر واحدة من مستلزمات وجوده الإنساني. فالعاطفة لدى الإنسان غريزة اختصها الله عند البشر دون باقي المخلوقات، فعندما يعاق الإنسان في طلب الزواج والاستقرار العائلي بسبب الحاجة الاقتصادية أو عدم الاتفاق مع شريك الحياة وتتعثر جهوده في الاستقرار الزوجي ، يشكل ذلك ضغطاً عاطفياً، تكون نتائجه نفسية، مما يجعله يرتبك في حياته اليومية وتعامله وفي عمله أيضاً، إلى أن يجد الحل في التوصيل إلى تسوية مشاكله.

وتشكل مشكلات عدم الاتفاق بين الزوجين، أو صعوبة اختيار شريك الحياة، أو مشكلة الانفصال بين الزوجين، مشكلات عاطفية يبحث الإنسان عن حلول لها.

*مصادر الضغوط:

قد تنشأ الضغوط من داخل الشخص نفسه، وتسمى ضغوط داخلية، أو قد تكون من المحيط الخارجي، مثل العمل، العلاقة مع الأصدقاء والاختلاف معهم في الرأي، أو خلافات مع الشريك الحياة، أو الطلاق، أو موت شخص عزيز،أو التعرض لموقف صادم مفاجئ وتسمى ضغوطاً خارجية.وعلى العموم فإن الضغوط سواء أكانت داخلية المنشأ نتيجة انفعالات أو احتباسات الحالة النفسية وعدم قدرة الفرد على البوح بها وكبتها، أو ضغوطاً خارجية متمثلة في أحداث الحياة، فإنها تعد استجابات لتغيرات بيئية.

فأحدث الحياة اليومية تحمل معها ضغوطاً يدركها الإنسان عندما يساير باستمرار المواقف المختلفة في العمل أو التعاملات مع الناس أو المشكلات التي لا يجد لها حلولاً مناسبة، أو تسارع أحداث الحياة ومتطلباتها، وهي تحتاج إلى درجة أعلى من المسايرة لغرض التوافق النفسي، وربما يفشل في هذه الموازنة الصعبة، فحتى اسع البشر تواجههم الكثير من خيبة الأمل والصراعات والإحباط والأنواع المختلفة من الضغوط اليومية، ولكن عدداً قليلاً منه نسبياً، هم الذين يواجهون الظروف القاسية.

يتعرض الإنسان للضغوط المختلفة باستمرار ويستطيع أن يعيد توازنه بشكل سريع حال انتهاء الموقف الضاغط أو مدى قدرته على المواجهة والمطاولة في التحمل، فالشخصية الإنسانية ذات خصائص يتميز بعضها عن البعض الآخر، فبعض العوامل الضاغطة تشكل عبئا ًعلى أنماط معينة من الشخصيات، في حين تستطيع أنماط أخرى تحملها ومن ثم تصرفها بالشكل الذي لا يترك أثر لدى الفرد، وأيضاً تتدخل المكونات البيولوجية في قدرة التحمل وقوة أجهزة الفرد البدنية.

* تحديد الضغوط وقياسها:

يقاس الضغط النفسي عند الإنسان بعدة وسائل أو أدوات، ومن تلك الأدوات القياس النفسي المستخدمة لدى المختصين في موضوع القياس النفسي أو الإكلينيكي. وتكون تلك الأداة إما مكتوبة، أي عن طريق الإجابة على بعض الأسئلة، ثم تحسب الإجابات لتستخرج نسبة الإجهاد أ, كمية الضغوط الواقعة على الفرد، أ, يقاس بواسطة أجهزة عملية تقيس التوازن الحركي _ العقلي أو قوة الانفعالات وشدتها،ومن الأدوات الشائعة الاستخدام المقاييس المكتوبة. وهناك بعض المؤشرات من مقياس ( هولمز وداهي) تدل على وجود ضغوط معينة:

1. وفاة القرين ( الزوج أ, الزوجة)

2. الطلاق.

3. الانفصال عن الزوج أ, الزوجة.

4. حبس أو حجز أو سجن أو ما شابة ذلك.

5. موت أحد أفراد الأسرة المقربين.

6. فصل من العمل.

7.تغير في صحة أحد أفراد الأسرة ( بعض الأمراض المزمنة).

8. تغير مفاجئ في الوضع المادي.

9. وفاة صديق عزيز.

10. الاختلافات الزوجية في محيط الأسرة.

11. سفر أحد أفراد الأسرة بسبب الدراسة أو الزواج أو العمل.

12. خلافات مع أهل الزوج أو الزوجة.

13. التغير المفاجئ في السكن أو محل الإقامة.

14. تغير شديد في عادات النوم أو الاستيقاظ.



*علامات الضغط النفسي ومواجهته:

أشار الدكتور( جون كاربي، 1996) إلى أن الضغط النفسي لا يضع رأسك في الملزمة فقط، بل إنه يحدث خللا في أجهزة الجسم كله بما فيها الدماغ، فالتطورات التكنولوجية قد زادت من مشاغل الحياة اليومية وأعبائها، وتضاءل وقت الفراغ وانحسر، حتى أننا نجد رجال الإعمال وهم على الشواطئ ومرتدين ألبسة السباحة ومتشمسون، وهم يحملون أجهزة الهواتف ويخططون لأعمال ولقاءات في اليوم التالي، ولم يعد هناك وقت للراحة.



إن هناك علامات وإعراض متنوعة تظهر نتيجة للتعرض للضغوط النفسية ومنها:

1. العلامات العضوية، وهي متنوعة وأهمها:

أ‌. توتر العضلات في الرقبة والظهر، وخاصة الارتجاف والصداع التوتري، وبرودة الإعراض.

ب‌. حموضة المعدة، غثيان، غازات،وألم بطني تشنجي.

ج‌. الإمساك، فقدان الشهية، الإسهال.

د. الأرق، الاستيقاظ مبكر، الكوابيس، وأحلام مزعجة.

هـ. الم في الظهر وفي الكتفين، وألم في الأسنان.

و. تسارع ضربات القلب، ضربات غير المنتظمة.

ز. عسر التنفس، الألم الصدري.

ح. الاضطرابات الجنسية المتنوعة.

2. العلامات النفسية، وهي كثيرة ومنها:

الضيق، والكآبة، والحزن، وفقدان الاهتمام، وفرط التهيج، وفرط النشاط، وعدم الاستقرار وفقدان الصبر، والغضب، وصعوبات الكلام، والملل، الخمول،والتعب والإنهاك، وضعف التركيز، والتشوه الذهني، والسلبية، وعدم القدرة على اتخاذ القرارات، الجمود، ومراقبة الذات، والتنبه المستمر لاستجابات الآخرين، والأداء السيئ.

* أساليب التعامل مع الضغوط النفسية:

من الطبيعي أن تكون هناك ضغوط نفسية، تنزل بكل ثقلها وبكل حملها علينا فهذه طبيعة الحياة وسنة العيش، لكن العيب إن تستسلم لهذه الضغوط ونسمح لها بأن تفقدنا الثبات والاتزان والمناعة، ويجب أن نكون أقوياء لدينا بعض الإرشادات لتحقيق الاتزان والثبات أمام جميع أشكال الضغوط:

1.كن واقعياً: كن واقعياً ولا تحمل نفسك فوق طاقتها من أعباء ومسؤوليات، وتعامل مع المشاكل بعقلانية وبعقل واع.

2. اعمل شيئاً واحد في وقت واحد: إنجاز المهام يعطي شعوراً رائعاً بالرضا، فافعل شيئاً واحداً في وقت واحد، فانشغالك بأكثر من عمل في وقت واحد يعوق الإنجاز ويوقعك في حالة من الضغط والتوتر.

3. كن مرناً: كن مرناً وتقابل مع الآخرين في منتصف الطريق، فالمجادلة والعناد تزيدان حده الشعور بالضغط فإذا كنت على حق تمسك بموقفك ولكن افعل ذلك بهدوء وعقلانية ومرونة.

4. تقبل الانتقادات بصدر واسع: عندما لا يجاريك شخص أخر تتعامل معه( صديقك أخوك أبوك)، فحاول ألا تشعر بالإحباط أو خيبة الأمل، بل تقبل كل ردود الأفعال وتمرن على قبول الانتقادات بصدر واسع ومنشرح.

5. لا تخفي شعورك بالضغط والتوتر: لا تحاول أخفاء شعورك بالضغط أو التوتر إنما اعترف بحقيقة مشاعرك وانك قادر على مواجهتها، وإذا شعرت بحاجة إلى البكاء فلا بأس ما دامت الدموع تخفف من الضغط النفسي.

6. لا تتذكر التجارب الماضية الفاشلة: اترك الماضي وراءك عندما تتذكر تجارب فاشلة مررت بها وفكر بأشياء أخرى إيجابية.

7. ابتسم: ابتسم فالضحك يزيد من تدفقNeurochemicalالذي ينتج المشاعر الهادئة.

8. تحدث بصوت معتدل: اخفض صوتك فإذا كنت معتاد على التحدث بصوت عالي تحدث بصوت معتدل متزن فإن هذا سيقلل كثيراً من ضغوطك النفسية.

9. تحكم في نفسك ومشاعرك: قلل الضغوط النفسية عن طريق التحكم بنفسك وبمشاعرك وردود أفعالك.

10. سعادتك بيدك: تحرك ببطء تنفس ببطء وعمق وابتعد عن التفكير بأنك أسير الضغوط الضغوط النفسية والتوترات، وإنما سعادتك بيدك إن اردت فقط احسم القرار وردد: "" سأصبح سعيدا ومتفائلاً"".

11. استمتع بحواسك: مثل (حاسة الشم) احضر وردة واستمتع باستنشاقها يعني ركز على حاسة واحدة فقط، فذلك يهدئ الأعصاب ويوقف التوتر.

12. كن تلقائياً: كن صادقاً مع نفسك ولا تحاول الظهور في صورة مثالية وإنما كن واقعيا على طبيعتك.

13. كن مستعداً: خطط لمستقبلك ونظم أعمالك ورتب أولوياتك، فذلك يحميك من الإحساس بالضغط بسبب ضيق الوقت في اللحظات الأخيرة بل استخدام شعار "" كن مستعداً""..

14. احرص على العبادة: الخشوع والتركيز في الصلاة، الحرص على الصلاة والعبادة يصل بك إلى مرحلة من التحكم في النفس والتأثير على الإفرازات الداخلية في المخ، حيث يتوازن إفراز الخلايا المختصة بالحزن مع إفراز الخلايا المختصة بالفرحة في حال الخشوع ويتحقق لك الاتزان المطلوب.

15. عليك بالدعاء: حلق بنفسك مع الدعاء، فالله تعالى يكشف الضر ويجيب المضطر.

16. التدليك يساعدك على الاسترخاء: يعتبر التدليك عاملاً مساعداً لتخفيف التوتر والقلق جرب ممارسة ذلك أثناء الوضوء أو الاستحمام فقد أثبتت التجارب العلمية أن التدليك ما بين أصابع القدمين واليدين حال الوضوء يؤدي إلى الارتخاء الذاتي في الأعصاب.



· النشاط الرياضي والضغط النفسي:

للنشاط الرياضي فائدة ملحوظة في تطوير مقدرة الفرد على تحمل الضغوط النفسية لانخفاض مستوى التوتر بعد القيام بالنشاط الرياضي ولدى مرضى الاكتئاب لتحسين الحالة المزاجية وكذلك عند الذين يعانون من القلق أو اضطراب النوم لحاجة الجسم وخاصة الجهاز العصبي والعضلي للراحة بعد الجهد وحرق الطاقة.

تساعد الرياضة المنتظمة أيضا على تخفيف التوتر النفسي وتقلل من أثارة الضارة الناتجة عن زيادة إفراز هرمون الأدرينالين والذي يؤدي إفرازه إلى تسارع ضربات القلب وارتفاع ضغط الدم، ومم لا شك فيه أن القلق والتوتر والاضطرابات النفسية لها تأثير عام على الجسم، وبمزاولة الرياضة اليومية وبأسلوب يضمن إفراز هرمون ( الأندر وفين) والذي يشبه مادة (المورفين) وبذلك يشعر الإنسان بالراحة والهدوء.

أن فائدة النشطة البدنية لا تتوقف عند الناحية الصحية وتطويرها فحسب، بل تتعدى ذلك إلى الارتقاء بالحالة النفسية وزيادة اللياقة البدنية للجهاز العضلي من ناحية صفتي التحمل والقوة، إلى جانب تنمية صفة المرونة على مفصل الهيكل العظمي، إضافة إلى تنمية صفة التحمل الدوري التنفسي والتي تعني رفع لياقة القلب والأوعية الدموية والجهاز التنفسي وهذه يمكن أن يتم من خلال عمل التمرينات الأوكسجينية (التمرينات الهوائية).

ويشير بينس،1992(Bonson,1992) إلى أن المشي يعتبر من الأنشطة البدنية المهمة للأفراد المبتدئين وله العديد من الفوائد وأهمها:

1.تخليص الفرد من الهموم الكثيرة والضغوطات النفسية.

2. يساعد المشي على الخلود للنوم بسرعة.

3. يعتبر المشي عنصراً مهماً في تقليل ألام الطمث عند السيدات.

4. يعتبر المشي احد العوامل الرئيسية في الحياة الممتعة والمتحررة من ضغوط العمل وغيرها.

المراجع:

1. النهار، حازم وآخرون (2010 م) ،" الرياضة والصحة في حياتنا" ، اليازوري، عمان، الأردن.

2. ياسين، رمضان(2008 م)، "علم النفس الرياضي"، دار أسامة، عمان، الأردن.

3. الرفاعي، نعيم (2003 م)،" الصحة النفسية دراسة في سيكولوجية التكيف"، ط9، جامعة دمشق،، سوريا.

4. الأمارة، سعد،(2001 م)،" الضغوط النفسية"، مجلة النبأ، العدد 54.









بحث :

أ.د | عبد الحكيم جواد مطر



نقل بواسطة

أم جعفر

لصالح منتدى مضيف الامام الحسن

دمتم بصحة وعافيـــــــة ’’’
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: الضغوط النفسية (بحث )   2010-10-08, 15:28

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: الضغوط النفسية (بحث )   2010-10-08, 16:32

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
ام فاطمه



عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 07/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الضغوط النفسية (بحث )   2010-10-08, 21:25

مشكوره حبيبتي على هذا الجهد
الله يتقبل اعمالك
ياورده
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
صابرين



عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: رد: الضغوط النفسية (بحث )   2010-10-09, 14:07

كلامك حلو ياحلوه فين الي يسمع
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
mohsin



عدد المساهمات : 1
تاريخ التسجيل : 15/01/2014
العمر : 31

مُساهمةموضوع: رد: الضغوط النفسية (بحث )   2014-01-29, 07:11

بارك الله فيكم واحسن اليكم موضوع في غاية الاهمية
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الضغوط النفسية (بحث )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: المنتدى الثقافي الاسلامي-
انتقل الى: