المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 من اقوال الامام علي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: من اقوال الامام علي   2010-10-08, 15:53

ولد الامام علي بن أبي طالب في مكة المكرمة، داخل الكعبة، وكان عمرالنبي يومئذثلاثين سنة- أي قبل بعثه رسولا بعشر سنوات- ولم يسبق ان ولد داخل الكعبة أحد قبله ولا بعده، وهي فضيلة خصه الله تعالي بها، اعلاء لمرتبته واظهارا لكرامته.
كان الامام علي أول من آمن بالرسول محمد ونبوته، ونشأ في عنايته ورعايته وتربيته.

كان مجمل سنوات اقامته مع الرسول ثلاث وثلاثين سنة، ومدة امامته وحياته بعد الرسول ثلاثين سنة، منها خمس سنوات وستة أشهر هي مدة تسلمه زمام الخلافة.

اجتمع للامام علي من الصفات والذكاء والشجاعة والعلم ما لم يتهيأ لغيره من الرجال،فأبوه عظيم قريش وجده عبد المطلب أمير مكة، ينتمي الي أطيب الأعراق، الي بني هاشم، وقد وصفهم الجاحظ بقوله:
" ملح الأرض ، وزينة الدنيا، وحلي العالم والسنام الأضخم، والكاهل الأعظم ... ومعدن الفهم، وينبوع العلم ..."

" الامام علي ، يكفيه فخرا أنه ابن عم الرسول وزوج ابنته وأحب اهل بيته اليه، كما كان كاتب وحيه، وأحفظهم لقوله وجوامع كلمه، أسلم علي يديه صبيا قبل أن يمسس قلبه عقيدة سابقة،ولازمه فتيا في عدوه ورواحه وسلمه وحربه، حتي تخلق بأخلاقه واتسم بصفاته، وفقه عنث الدين فكان من أفقه أصحابه وأقضاهم، وأحفظهم وأوعاه وأدقهم في الفتيا، وأقربهم الي الصواب ،
حتي قال فيه عمر: لا بقيت لمعضلة ليس لها أبو الحسن.

وكان الامام علي رضي الله عنه زاهدا في الدنيا.



لقد اهتم الامام علي (رضي الله عنه) بتوجيه المسلمين نحو البحث عن معرفة أسباب العلل كي يسهل مداواة العلة.

بين أيدينا ثروة طبية جيدة، أتحفنا بها الامام علي (رضي الله عنه) وكم يسعدنا العودة الي تلك الثروة الطبية ودراستهادراسة علمية ، كي يكون الاستغناء قدر الامكان عن الأدوية الكيماوية

ومن أقوال الامام علي في الصحة العامة:

- يا ابن آدم لا تحمل هم يومك الذي لم يأتك علي يومك الذي قد أتاك ، فانه ان يك من عمرك يأت الله به برزقك.

- امش بدائك ما مشي بك ( أي ما دام الداء سهل الاحتمال ، يمكنك معه العمل في شئونك فاعمل، فان أعياك فاسترح له)

- من أراد البقاء ولا بقاء ، فليخفف الرداء ويباكر الغداء ، وليقل مجامعة النساء.

قال لولده الحسن:
ألا أعلمك أربع كلمات تستغني بها عن الطب ؟
فقال الحسن: بلي يأمير المؤمنين.

" لا تجلس عل الطعام الا وأنت جائع، ولا تقم الا وأنت تشتهيه، جود المضغ، واذا نمت فاعرض نفسك علي الخلاء،واذا استعملت هذا استغنيت عن الطبيب"

- ان زيارة المريض ثواب ، روي عن الامام علي ما يلي
" ان للمسلم علي أخيه المسلم من المعروف ، يسلم عليه اذا لقيه، ويعوده اذا مرض ، ويشهده اذا مات الخبر"

وفي نفس السياق روي عن الرسول صلي الله عليه وسلم أنه قال:
" من زار أخا في الله أو عاد مريضا ، ناد مناد في السماء: طبت وطاب ممشاك"

- توقوا البرد في أوله، وتلقوه في آخره، فانه يفعل في الأبدان كفعله في الأشجار ، أوله يحرق وآخره يورق.



من أقواله في الطعام:

- المعدة بيت الداء، والحمية رأس الدواء، وعود كل بدن علي ما اعتاد.
- اجتنب الدواء ما احتمل بدنك الداء، فاذا لم يحتمل الداء فالدواء.
- ليس من دواء الا ويهيج داءا، وليس شيء في البدن أنفع من امساك البدن الا عما يحتاج اليه.
- لا صحة مع النهم.
- صحة الأجسام من أهنأ الأقسام.
- خدمة الجسد اعطاؤه ما يستدعيه من الملاذ والشهوات والمقتنيات، وفي ذلك هلاك النفس.

- من أكل الطعام علي النقاء، وأجاد الطعام تمضغا، وترك الطعام وهو يشتهيه، ولم يحبس الغائط اذا أتاه ، لم يمرض الا مرض الموت.
- قل من أكثر الطعام فلم يسقم.
- قل من أكثر فضول الطعام الا لزمته الأسقام
- قل الغذاء أكرم للنفس وأدوم للصحة.
- من قل طعامه قلت آلامه.
- من غرس في نفسه محبة أنواع الطعام ، اجتني ثمار فنون الأسقام
- أقلل طعاما تقلل سقاما.
- من أراد لا يضره طعاما فلا يأكل حتي يجوع، واذا أكل فليقل: بسم الله وبالله .. وليجيد المضغ،وليكف عن الطعام وهو يشتهيه، وليدعه وهو يحتاج اليه.

. عن الامام روي من وصية النبي له:
ياعلي اثنتا عشرة خصلة ينبغي للرجل المسلم أن يتعلمها في المائدة:
أربع منها فريضة، وأربع منها سنة، وأربع منها آداب.

الفريضة : معرفة ما يأكل ، التسمية ، الشكر، الرضا.

السنــــة: الجلوس علي الرجل اليسري، الأكل بثلاث أصابع، أن يأكل ما يليه...

الآداب: تصغير اللقمة، والمضغ الجيد، قلة النظر في وجه الناس، غسل اليدين.


عدل سابقا من قبل ابوكوثرمديرالمنتدى في 2010-10-09, 20:38 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: رد: من اقوال الامام علي   2010-10-08, 15:59

لاَ تَسْتَحِ مِنْ إِعْطَاءِ الْقَلِيلِ، فَإِنَّ الْحِرْمَانَ أَقَلُّ مِنْهُ.



الْحِكْمَةُ ضَالَّةُ الْمُؤْمِنِ، فَخُذِ الْحِكْمَةَ وَلَوْ مِنْ أَهْلِ النِّفَاقِ



مَنْ تَرَكَ قَوْلَ: لاَ أَدْري، أُصِيبَتْ مَقَاتِلُهُ



مَا لاِبْنِ آدَمَ وَالْفَخْرِ: أَوَّلُهُ نُطْفَةٌ، وَآخِرُهُ جِيفَةٌ، وَلاَ يَرْزُقُ نَفْسَهُ، وَلاَ يَدفَعُ حَتْفَهُ



الدُّنْيَا خُلِقَتْ لِغَيْرِهَا، ولَمْ تُخْلَقْ لِنَفْسِهَا



لاَ خَيْرَ فِي الصَّمْتِ عَنِ الْحُكْمِ، كَمَا أنَّهُ لاَ خَيْرَ فِي الْقَوْلِ بِالْجَهْلِ



مَا الْمُجَاهِدُ الشَّهِيدُ فِي سَبِيلِ اللهِ بِأَعْظَمَ أَجْراً مِمَّنْ قَدَرَ فَعَفَّ، لَكَادَ الْعَفِيفُ أَنْ يَكُونَ مَلَكاً مِنَ الْمَلاَئِكَةِ.



أَشَدُّ الذُّنُوبِ مَا اسْتَخَفَّ بِهِ صَاحِبُهُ



مَا أَخَذَ اللهُ عَلَى أَهْلِ الْجَهْلِ أَنْ يَتَعَلَّمُوا حَتَّى أَخَذَ عَلَى أَهْلِ الْعِلْمِ أَنْ يُعَلِّمُوا



مَنْ صَارَعَ الْحَقَّ صَرَعَهُ



الْحِلْمُ غِطَاءٌ سَاتِرٌ، وَالْعَقْلُ حُسَامٌ قَاطِعٌ، فَاسْتُرْ خَلَلَ خُلُقِكَ بِحِلْمِكَ، وَقَاتِلْ هَوَاكَ بِعَقْلِكَ



لاَ يَنْبَغِي لِلْعَبْدِ أَنْ يَثِقَ بِخَصْلَتَيْنِ: الْعَافِيَةِ، وَالْغِنَى: بَيْنَا تَرَاهُ مُعَافىً إِذْ سَقِمَ، وَغَنِيّاً إِذِ افْتَقَرَ



مَنْ شَكَا الْحَاجَةَ إِلَى مُؤْمِنٍ فَكَأَنَّهُ شَكَاهَا إِلَى اللهِ، وَمَنْ شَكَاهَا إلَى كَافِرٍ فَكَأَنَّمَا شَكَا اللهَ



طَالِبٌ، وَمَطْلُوبٌ، فَمَنْ طَلَبَ الدُّنْيَا طَلَبَهُ الْمَوْتُ حَتَّى يُخْرِجَهُ عَنْهَا وَ مَنْ طَلَبَ الْآخِرَةَ طَلَبَتْهُ الدُّنْيَا حَتَّى يَسْتَوْفِيَ رِزْقَهُ مِنْهَا.



النَّاسُ أَعْدَاءُ مَا جَهِلُوا



لَيْسَ بَلَدٌ بأَحَقَّ بِكَ مِنْ بَلَدٍ، خَيْرُ الْبِلاَدِ مَا حَمَلَكَ



مَنْ عَظَّمَ صِغَارَ الْمَصَائِبِ ابْتَلاَهُ اللهُ بِكِبَارِهَا



مَنْ كَرُمَتْ عَلَيْهِ نَفْسُهُ هَانَتْ عَلَيْهِ شَهْوَتُهُ



إِذَا كَانَتْ لَكَ إِلَى اللهِ سُبْحَانَهُ حَاجَةٌ فَابْدَأْ بِمَسْأَلَةِ الصَّلاَةِ عَلَى رَسُولِهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَآلِهِ، ثُمَّ سَلْ حَاجَتَكَ، فَإِنَّ اللهَ أَكْرَمُ مِنْ أَنْ يُسْأَلَ حَاجَتَيْنِ فَيَقْضِيَ إِحْدَاهُمَا وَيَمْنَعَ الْأَُخْرَى.



الْبُخْلُ جَامعٌ لِمَسَاوِىءِ الْعُيُوبِ، وَهُوَ زِمَامٌ يُقَادُ بهِ إِلَى كُلِّ سُوءٍ



مِنْ هَوَانِ الدُّنْيَا عَلَى اللهِ أَنَّهُ لاَ يُعْصَى إِلاَّ فِيهَا، وَلاَ يُنَالُ مَا عِنْدَهُ إِلاَّ بِتَرْكِهَا



رَسُولُكَ تَرْجُمَانُ عَقْلِكَ، وَكِتَابُكَ أَبْلَغُ مَا يَنْطِقُ عَنْكَ!



مَا الْمُبْتَلَى الَّذِي قَدِ اشْتَدَّ بِهِ الْبَلاَءُ، بِأَحْوَجَ إِلَى الدُّعَاءِ الَّذِي لاَ يَأْمَنُ البَلاَءَ!



النَّاسُ أَبْنَاءُ الدُّنْيَا، وَلاَ يُلْاَمُ الرَّجُلُ عَلَى حُبِّ أُمِّهِ.



مَا زَنَى غَيُورٌ قَطُّ.



اتَّقُوا ظُنُونَ الْمُؤْمِنِينَ، فَإِنَّ اللهَ تَعَالَى جَعَلَ الْحَقَّ عَلَى أَلْسِنَتِهِمْ.



مَا ظَفِرَ مَنْ ظَفِرَ الْإِثْمُ بِهِ، وَالْغَالِبُ بِالشَّرِّ مَغْلُوبٌ.



الْإِسْتِغْنَاءُ عَنِ الْعُذْرِ أَعَزُّ مِنَ الصِّدْقِ بِهِ.



الْإِسْتِغْنَاءُ عَنِ الْعُذْرِ أَعَزُّ مِنَ الصِّدْقِ بِهِ.



لِكُلِّ امْرِىءٍ فِي مَالِهِ شَريِكَانِ: الْوَارِثُ، وَالْحَوَادِثُ.



الْعَفَافُ زِينَةُ الْفَقْرِ، وَالشُّكْرُ زِينَةُ الْغِنَى.



يَوْمُ الْعَدْلِ عَلَى الظَّالِمِ أَشَدُّ مِنْ يَومِ الْجَوْرِ عَلَى الْمَظْلُومِ!



مَنْ وَضَعَ نَفْسَهُ مَوَاضِعَ التُّهَمَةِ فَلاَ يَلُومَنَّ مَنْ أَسَاءَ بِهِ الظَّنَّ



وَمَنِ اسْتَبَدَّ بِرَأْيِهِ هَلَكَ، وَمَنْ شَاوَرَ الرِّجَالَ شَارَكَهَا فِي عُقُولِهَا.



لاَ طَاعَةَ لَِمخْلُوقٍ فِي مَعْصِيَةِ الْخَالِقِ.



إِنَّ هذِهِ الْقُلُوبَ تَمَلُّ كَمَا تَمَلُّ الْأَبْدَانُ فَابْتَغُوا لَهَا طَرَائِفَ الْحِكْمَةِ.



إِذَا أَقْبَلَتِ الدُّنْيَا عَلَى أحَد أَعَارَتْهُ مَحَاسِنَ غَيْرِهِ، وَإِذَا أَدْبَرَتْ عَنْهُ سَلَبَتْهُ مَحَاسِنَ نَفْسِهِ.



خَالِطُوا النَّاسَ مُخَالَطَةً إِنْ مِتُّمْ مَعَهَا بَكَوْا عَلَيْكُمْ، وَإِنْ عِشْتُمْ حَنُّوا إِلَيْكُمْ.



مَا أَضْمَرَ أَحَدٌ شَيْئاً إِلاَّ ظَهَرَ فِي فَلَتَاتِ لِسَانِهِ، وَصَفَحَاتِ وَجْهِهِ.



فَاعِلُ الْخَيْرِ خَيْرٌ مِنْهُ، وَفَاعِلُ الشَّرِّ شَرٌّ مِنْهُ.



لِسَانُ الْعَاقِلِ وَرَاءَ قَلْبِهِ، وَقَلْبُ الْأَحْمَقِ وَرَاءَ لِسَانِهِ.



إِنَّ كَلاَمَ الْحُكَمَاءِ إذَا كَانَ صَوَاباً كَانَ دَوَاءً، وَإِذَا كَانَ خَطَأً كَانَ دَاءً.



مَا أَكْثَرَ الْعِبَرَ وأَقَلَّ الْإِِعْتِبَارَ!



كُلُّ وِعَاءٍ يَضِيقُ بِمَا جُعِلَ فِيهِ الْأَ وِعَاءَ الْعِلْمِ، فَإِنَّهُ يَتَّسِعُ بِهِ.



إِنْ لَمْ تَكُنْ حَلِيماً فَتَحَلَّمْ، فَإِنَّهُ قَلَّ مَنْ تَشَبَّهَ بَقَوْمٍ الْأَ أَوْشَكَ أَنْ يَكُونَ مِنْهُمْ.



مَنْ كَسَاهُ الْحَيَاءُ ثَوْبَهُ لَمْ يَرَ النَّاسُ عَيْبَهُ.



أَفْضَلُ الْأَعْمَالِ مَا أَكْرَهْتَ نَفْسَكَ عَلَيْهِ.



شَتَّانَ مَا بَيْنَ عَمَلَيْنِ: عَمَلٍ تَذْهَبُ لَذَّتُهُ وَتَبْقَى تَبِعَتُهُ، وَعَمَلٍ تَذْهَبُ مَؤُونَتُهُ وَيَبْقَى أَجْرُهُ.




عدل سابقا من قبل ابوكوثرمديرالمنتدى في 2010-10-08, 22:26 عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
????
زائر



مُساهمةموضوع: رد: من اقوال الامام علي   2010-10-08, 18:02

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
المنصور برب العالمين



عدد المساهمات : 18
تاريخ التسجيل : 19/03/2012

مُساهمةموضوع: رد: من اقوال الامام علي   2012-04-07, 20:31

جميل ما كتبتم شيخنا الجليل ورضي الله عن من كرم الله وجهه ورضي عنه وأرضاه سيدنا علي ابن ابي طالب
يرحمكم الله شيخنا بارك الله فيكم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
من اقوال الامام علي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: منتدى الامام علي عليه السلام-
انتقل الى: