المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 اعجازاللغه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
صابرين



عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 29/09/2010

مُساهمةموضوع: اعجازاللغه   2010-10-09, 14:39

نوادر لغوية تؤكد القدرة الفنية للغتنا العربية


هي نوادر وطرائف لغوية تلك التي عني بها بعض العرب شعراً ونثراً ، ربما كان قصدهم أن يبرزوا مهاراتهم اللغوية للناس ، ولكنْ هل تجد في لغات العالم الحية الآن لغة غير العربية تستطيع أن تؤلف من بعض حروفها بيتاً من الشعر تقرأه دون أن تحرك لسانك من مكانه ، فتأتي قراءتك فصيحة لا غبار عليها ؟ ثبت لسانك خلف أسنانك السفلى ثم اقرأ هذا البيت بصوت مرتفع :
آبَ همّي وَهَمَّ بي أحبابي
هَمُّهُمْ ما بهم وهَمِّيَ ما بي


هل تحرك لسانك من مكانه؟

قد تبحث في اللغة الإنجليزية عن بعض النوادر اللغوية فتجد كلمة تقرأ من اليمين الى اليسار ومن اليسار الى اليمين دون أن تتغير مثل كلمة Level ، ولكن العربية تتفوق على ذلك بقدرتها على نظم بيت من الشعر يقرأ من اليمين الى اليسار وبالعكس فلا يتغير فيه شيء ، اقرأ هذا البيت :
مودّتهُ تدومُ لكلّ هَوْل ٍ
وهل كُلٌ مودتهُ تدومُ


وربما أتينا في الجزء القادم على ذكر مزيد من غرائب اللغة العربية ، ولكي لا أطيل عليكم فلنستأنف ما نحن بصدده من معاني الحروف حيث انتهينا في الجزء التاسع من الحرفين ج ر ، لنتابع الآن ج ز .
ج ز


الجيم والزاي تحملان معنى النهاية مثل :

جزّ : جز التمرُ أي يبس ، وجزّ الغنمُ أو النخلة ُ أي حان لها أن تـُجَزّ (نهاية النضج).

جزأ : الجَزْءُ هو الكفاية والمُجْزئ من الطعام هو المُشبع ( نهاية الشبع) .

جزح : جزحت الظِباءُ أي دخلت كِناسَها (بيتها) ، ( نهاية تجوالها) .

جزر : جزرَ الشاة َ أي نحرَها ( نهاية حياتها ) . وجزرَ النخلة َ أي صرمها ( نهاية نضجها ) . والجَزْرُ هو رجوع ماءِ البحر وهو ضد المدّ ( نهاية نقص الماء ).

جزع : الجُزعة هي القليل المتبقي من الشيء بعد نفاده (نهايته ) . والجَزَعُ هو إظهار الحُزن والخوف والكدر ( نهاية الصبر ) .

جزف : يقال جازف بحياته أي كاد يهلك نفسه ( نهاية ) .

جزم : جزم الأمرَ أي قطع فيه قطعاً لا عودة فيه ( نهاية ) .

جزى : جزاه بكذا أو على كذا أي كافأه على عمل بعد انتهائه منه ( نهاية العمل ) .
ج ع


حرفا الجيم والعين يفيدان معنى إتيان فعل بشكل يخالف ما يكون الأمر عليه في العادة ، وكأن فيه شيئاً من التصنع أو الفنّ كما يلي :

جعَّ : وجعجعَ البعيرَ أي حرّكه لينيخه أو لينهضه ( وكأن الأصل أن يتركه على حاله ) ، وتجعجعَ البعيرُ أي ضرب بجسمه الأرضَ باركاً من وجع أصابه ( والأصل أن يبرك بروكاً عادياً ) ، وجعجعَ الدائن بالغريم أي طالبه بشدة وضيَّق عليه ( والأصل السماحة في الطلب ) ، وجعجعَ في المكان أي أقام فيه على غير اطمئنان ( والأصل الاطمئنان).

جعب : الجَعبة هي الكنانة التي توضع فيها السهام وهي مصنوعة من جلد على شكل أسطواني ( وليس غيرها على ما يبدو من صناعات العرب القديمة من الجلد على هذه الشاكلة ) .

جعد : الشعر الجعد هو الملتف ، وهو ضد المسترسل ( وكأن الأصل في الشعر هو الاسترسال ) . ويقال رجل جعْد أي بخيل لئيم ( والأصل الكرم ) ورجل جعْدُ القفا أي لئيم الحسب ، ووجهٌ جَعْدٌ أي مستدير قليل الملاحة .

جعف : الجاعف والجُعافُ من السيول أي الجارف الذي يقلع ويذهب بكل شيء ، والجعْفُ هو القوت الذي لا فضل فيه ( والأصل أن يـُقيت ) .

جعل : تأتي بمعنى خلق ، كأن نقول جعل الله الظلماتِ والنورَ ( ولم تكن موجودة قبل ذلك ) ، وبمعنى صيّرَ كأن نقول جعله وزيراً ( ولم يكن وزيراً قبل ذلك ) .

جعم : جعم أي وضع في فمه شيئاً يمنعه من العض ، ويقولون جعَمَ الرجلُ كلبَه أي وضع له كمامة على فمه لكي لا يعض ( والأصل تركه على حاله ) .

جعا : جعا البعْرَ أو الطينَ جعْواً أي جمعه كثبة ً ( والأصل أنه منثور على الأرض ) .
ج ف


الحرفان جيم وفا يحملان معنى إخراج أو خروج شيء من شيء آخر في مثل :

جفَّ : جف أي يبس ونشف ( خروج الماء منه ) ، والجُفُّ هو الشيخ الكبير ( وكأنه خرج من شبابه أو خرج منه شبابُه ) ، وجَفَّ المالَ جَفاً أي جمعه وسار به ( خروج بالمال من البلد ) .

جفأ : جفأ النهرُ جَفـْأ ً أي رمى بالزبد ، والجُفاءُ هو ما يلقيه السيل من الزَّبَد على جانبيه ( فأما الزبد فيذهب جُفاءً وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض ... ) 17 الرعد .( إخراج ) .

جفر : جفَر الرجلُ جفْراً من المرض أي خرج ، وجفر ما كان فيه أي تركه وخرج .

جفل : جفل البعير أي نفر وشرد ( خروج ) . وجفل البحرُ جَفـْلاً السمكَ أي ألقاه على الشاطئ ( إخراج ) .

جفن : جفن الرجلُ نفسه أي كفها عن الخبائث ( إخراج ) ، والجَفنة وجمعها جـِفان وجفنات هي القصعة الكبيرة ( خارجة عن الحجم المألوف ) .

جفا : جفا يجفو جَفاءً وجَفاءةً أي لم يلزم مكانه ( خروج ) . ( تتجافى جنوبهم عن المضاجع يدعون ربهم خوفاً وطمعاً ومما رزقناهم ينفقون ) 16 السجدة .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
اعجازاللغه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: قسم استراحة الاعضاء-
انتقل الى: