المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 الدرس السادس

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: الدرس السادس   2010-10-17, 02:05

font face=]

التصريف


قواعد إجراء الإنصات والاستنباط


التقعيد استنادا لمحاور الحركة النسخية





يستند إجراء الإنصات والاستنباط إلى المقارنة بين النظائر، مما يكفل للقرآن أن تتجلى قدرته على النطق وحيا. ولما كان لكل ناطق لغته، فان القرآن له لغته التي ينطق بها، مما يتطلب من المتلقي دراسة قواعدها المنظمة لها، والتعرف على مفردات معجم اللغة القرآنية، وعلى طرق التعبير القرآني عن ذاته، وعلى أشكال الاقتران، وأنماط الوحي الصادر عن كل شكل من أشكال الاقتران. فدراسة تلك الأشكال تكشف عن تولد مترادفات غير مألوفة، تشكل مفردات لغة القرآن، كما يكشف عن قواعد لصنع وإنتاج تلك المترادفات، التي تتمثل كما في أي لغة ، في صيغة إشارات وإيحاءات. فإذن، الهدف من هذه الدراسة تقعيد لغة القرآن في تصريفها لمفرداتها ورموزها وإشاراتها وآياتها، التي تولد الإيحاءات المعاني المصطلح عليها بالوجوه، ثم التعرف على آلية التعويض في خطابات الكتاب التي تكون آنذاك بمثابة معادلات تحتاج للتعويض في معطياتها، باعتبارها مجاهيل المعادلة، أو المكاملة بينها من أجل إنجاز عملية نطق الكتاب بالمعلومات المفصلة والمحدثة.

وهذه اللغة الإشارية أو الإيحائية التي يتكلم بها القرآن، والتي بها يخاطب العقول، تنتمي إلى اللغة التي يتحدث عنها الإمام علي: ((وسَمِعَتْ عنهم آذان العقول وتكلموا من غير جهات النطق، فقالوا: ... ))، وهذا ما يتطلب أن يكون ثمة وسيط بين الكتاب والناس يترجم لغة القرآن، التي لا تشبه كلام البشر ولا فعل البشر، كما يقول الإمام علي(ع): ((ومن كتاب الله، عز وجل، ما يكون تأويله على غير تنزيله، ولا يشبه تأويله بكلام البشر، ولا فعل البشر))، وهو الأمر الذي يجعل تلك اللغة بعيدة عن عقول البشر، عندما يريدون أن يتمثلون معانيها ويتفهمونها من خلال تصوراتهم للغة في ممارستها، التي يعكسها الظاهر. يقول الإمام الباقر في هذا الصدد، لمخاطبه جابر: ((إِنَّ لِلْقُرْآنِ بَطْناً ولِلْبَطْنِ بَطْناً ولَهُ ظَهْرٌ وَلِلظَّهْرِ ظَهْرٌ يَا جَابِرُ ولَيْسَ شَيْ‏ءٌ أَبْعَدَ مِنْ عُقُولِ الرِّجَالِ مِنْ تَفْسِيرِ الْقُرْآنِ إِنَّ الآية يَكُونُ أَوَّلُهَا فِي شَيْ‏ءٍ، وَآخِرُهَا فِي شَيْ‏ءٍ، وهُوَ كَلَامٌ مُتَّصِلٌ مُتَصَرِّفٌ عَلَى وُجُوهٍ)).

فكان لابد من وجود ذلك الخبير المتخصص بلغة القرآن، المصطلح عليه بالراسخ في العلم، فهو الذي يعرف تأويل المنطق القرآني، بشهادة قوله تعالى: (ولا يعلم تأويله إلا الله والراسخون في العلم)7/3، وهو ما يجعل الراسخ هو ترجمان القرآن، وعنه يقول الإمام علي: ((استنطقوا القرآن ولن ينطق بلسان، [بل ينطق بعضه ببعض]، ولابد له من ترجمان)). فكما إن الأجنبي عن اللغة يحتاج إلى المترجم الذي يخوله التعاطي مع أهل اللغة التي لا يعرفها، كذلك الأمر بالنسبة لمن أراد أن يفهم لغة القرآن، يفتقر إلى المترجم الذي يترجم له المنطق القرآني باعتبار ما له من تفرد وخصوصية. والبديل الأخر أن يتعلم القارئ لغة القرآن فيستغني عن المترجم. وهو ما تهدف تحقيقه هذه الأوراق التي بين يدي القارئ، إذ تسعى للتعريف بلغة القرآن العظيم..

ويمكن تحرير قواعد علم التأويل استنادا إلى تقعيدين اثنين:

التقعيد الأول: يستند إلى حركة الآيات على المحاور الإبدالية: بالتعويض، والفصل، والوصل، والتقديم والتأخير، والقلب(العكس)، وحركة المكونات الأولية، التي تقوم على تحريك الشكل، الإعجام، وحروف هجاء الكلمات.

التقعيد الثاني: يستند إلى العناوين التي يتصرف إليها ركنا الدائرة التأويلية، (المتشابه/المحكم)، حيث يتصرفان إلى عناوين كثيرة: الناسخ/المنسوخ، العام/الخاص، المبهم/المبين، الإجمال/التفصيل، الظاهر/الباطن، العزيمة/الرخصة، القول/المثل، الضد/وضده، السؤال/الجواب، الحلال/الحرام.

وبناء على هذين التصنيفين للقواعد يمكن إنجاز عرضين ومشهدين لقواعد التأويل، عرض يلحظ علم التأويل من ناحية محاور حركة مكونات الخطاب، والعرض الأخر يلحظ الموضوع من ناحية تصرف العنوان الرئيس في علم التأويل ...


القاعدة (1):الإبدال تعويضا



إن الخطاب لكي يكون مبينا يحتاج إلى تفسير مفرداته بألفاظ مرادفة، والخطاب القرآني يقوم بهذه العملية من خلال قاعدة الإبدال تعويضا، كما يقوم بصنع مفردات لغته، ويحدد العلاقة التفسيرية بينها اقترانا، فهذه القاعدة تكشف عن ترادف المقترنات المكانية والتناظرية، التي إليها يلجأ الباحث عندما يتشابه عليه اللفظ في الخطاب القرآني، فيوظف هذه القاعدة في الكشف عن المرادف الذي يمكن التعويض به عن اللفظ المتشابه، فيمنح الخطاب صفة الإفصاح عن معناه وإحكام دلالاته، مما يخول الباحث فهم وجوه عبارات الكتاب. بهذا نكتشف ان هذه القاعدة هي التي عليها المعول في صنع معجم مفردات لغة القرآن..

في هذا الإطار، يمكن تحديد نوعين من اقتران مكونات الخطاب، الأول/الاقتران في إطار الخطاب الواحد، وفيه تتجاور الكلمات بعضها إلى جنب بعض، ويمكن أن نصطلح عليه بـالاقتران المكاني، فهذا نمط من أنماط الاقتران الذي له إيحاءاته. والنوع الآخر من الاقتران، يستند إلى تناظر لفظي أو معنوي بين خطابين متباعدين مكانيا، وهو الذي يمكن الاصطلاح عليه بـالاقتران التناظري، لانتقالنا إليه عبر التناظر. وهو النمط الثاني من أنماط الاقتران الذي له إيحاءاته.

إذا عرفنا حقيقة هذين النمطين من الاقتران، يمكن أن نفهم القاعدة الأولى التي تقوم على تأويل القرين بقرينه، وتفسير اللازم بملزومه، سواء أكان الاقتران مكانيا فيه تفسر الكلمة الأخرى المجاورة، أو تناظريا فيه تفسر الكلمة في الخطاب بالكلمة في خطاب مناظر. حيث التناظر بين خطابين يجعلهما خطابا واحدا، تؤول كلمات الخطابين إلى بعضها، فينقلب الاقتران التناظري إلى اقتران مكاني تماما. ويمكن التدليل على هذا الترادف بين الاقتران المكاني والآخر التناظري، بالمثالين التاليين:

في التطبيق الأول، ووفقا لقاعدة ترادف المقترنات التناظري، فان قوله تعالى: (وينهى عن الفحشاء والمنكر)90/16، يؤدي إلى أن (الفحشاء) المقترنة بـ (المنكر) بينهما علاقة ترادف، وهذا المحصل الذي دل عليه الاقتران المكاني نجده ذاته يدل عليه الاقتران التناظري أيضا، عند المقارنة بين الآية الآنفة: (وينهى عن الفحشاء والمنكر)90/16، وبين نظيرها: (يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر)157/7، فيدل التناظر بين المقطعين في(ينهى): (ينهى عن الفحشاء) و(ينهاهم عن المنكر)، عن أن الفحشاء هي المنكر ...

في تطبيق ثان، نجد أن توظيف قاعدة الاقتران المكاني على قوله تعالى: (إنما يأمركم بالسوء والفحشاء)169/2، يثبت أن (السوء) المقترن مكانيا بـ (الفحشاء) يترادفان، وإذا ما بحثنا المسألة في إطار قاعدة الاقتران التناظري، نقارن بين الآية الآنفة: (إنما يأمركم بالسوء والفحشاء)169/2، وبين نظيرها: (ويأمركم بالفحشاء)268/2، فالتناظر بين الآيتين في اللفظ المشترك بينهما (يأمركم) يدل على أن (السوء) يترادف مع (الفحشاء).

هكذا نخلص إلى النتيجة المهمة، التي نكتشف فيها أن ما يثبت بالاقتران المكاني هو ذاته يمكن البرهنة عليه بالاقتران التناظري. وان القاعدتين يصدق بعضها بعضا. وان القاعدة الأولى والقاعدة الثانية، هما وجهان لحقيقة واحدة. وبالاعتماد على هاتين الطريقتين من الاقتران يمكن اكتشاف مفردات اللغة القرآنية، وبهذه الطريقة يصنع القرآن ثروته اللفظية، فكل الكلمات المقترنة مكانيا أو تناظريا تترادف فيما بينها، ويمكن إحلال بعضها محل بعض، وإقامة بعضها مقام بعض، فتترابط تلك المفردات بعلاقة الإبدال والتعويض.



أ) الإبدال المكاني



ففي اقتران الوحدات اللفظية في الخطاب الواحد ينتج الاقتران المكاني، الذي فيه تتساوى قيم تلك الوحدات اللفظية، فيؤول بعضها إلى بعض، ويمكن التعويض عن بعضها ببعض، وتفسير بعضها ببعض، (فمثلا حدث قدوم سيارة البريد المرتقب لأهل قرية نائية، كل شهر، حين يحدث قد يعبر عنه أهل القرية بإحدى العبارات التالية: «جاء البريد / حضر الساعي / أتت السيارة / قدم جوزيف ( اسم الساعي ) / وصلت الرسائل، فكل هذه العبارات تفيد معنىً واحداً للسامع، مما يدلل على ترادف دلالاتها، وهو ما يؤدي إلى ترادف كلمات تلك العبارات، فبالإضافة إلى الترادف القائم بين: «جاء» وأخواتها، كما هو واضح في المثال، هناك ترادف غير مألوف يقوم بين «البريد: الساعي: السيارة: جوزيف: الرسائل»(
*).

بالإمكان ملاحظة عدة إشارات لغوية، رغم اختلافها، إلا أنها صدرت عن عدد من الناس، يستهدفون التعبير بها عن مشهد يحدث أمامهم، فسنلاحظ في خطاباتهم تتعدد الإشارات والعبارات اللغوية مع بقاء دلالتها واحدة، لوجود سياق واحد ومنظومة مرجعية واحدة، ترجع إليها تلك الإشارات والعبارات، وسنلاحظ في هذه التجربة، كيف تمارس تلك المنظومة المرجعية، التي يمثلها السياق دور الواهب للمعاني والمانح للوجوه، وكيف تشحن الإشارات، رغم اختلافها بالمعاني والدلالات الموحّدة، نتيجة وحدة السياق ووحدة المرجعية التي تستند إليها تلك الإشارات.

ففي هذا النموذج نجد الدلالة ثابتة، والقوالب اللفظية هي المتحولة والمتعددة. وفي ذلك صورة أخرى لتعدد الوجوه، فالعلاقة بين هذه المترادفات هي علاقة إبدالية. يمكن وضع بعضها محل البعض الآخر، مع بقاء المعطى الناتج على حاله. فهذه النتيجة تعلل كيف تترادف إشارات اللغة فيما بينها، لتنتظم كلها في سلسلة واحدة، لنقف على مشهد فيه إشارات اللغة جميعها تنتمي إلى أسرة واحدة، وتنتظم في شجرة عائلية، كل إشارة فيها تختزن اللغة بأسرها. مما يجعل الإشارة اللغوية تمتلك طاقة تعبيرية هائلة، كما تمتلك ذلك، الذرة، والحبّة، وفرع الشجرة، باعتبار أن الإشارة اللغوية تشكل إشارات اللغة وجوهها، وهي قادرة على تمثيلها وتقمصها. وان ذلك يخوّل ممارس اللغة، توظّف تلك الطاقة التعبيرية الكامنة للإشارات اللغوية، في الاتجاه الذي يشاء، وبالكيفية التي يشاء، لتعبر عما يشاء.

رغم ذلك فان علاقة الترادف أو التبادل التي دل عليها هذا التطبيق، تمثل وجها من الوجوه، يكشف كيف تترادف الإشارات اللغوية المختلفة. إلا أن لعلاقة التبادل غير المألوفة، وجهها الآخر المألوف، الذي فيه تختلف هذه الإشارات في دلالتها. إلا أن اختلافها ينتج عنه ارتباط إشارات السياق، ومكونات منظومته ببعضها، من خلال علاقة تكاملية، فيها تتكامل تلك المترادفات المتبادلة للمواقع. لتنتج إلى جانب علاقة التبادل علاقة التكامل، كوجه آخر لعلاقة التبادل، لتنجم عن تلك الإشارات المترادفات، الجملة التكاملية التالية: «أحضر الساعي جوزيف الرسائل من البريد بالسيارة»، ليتبين أن التوظيف اللغوي محكوم بِمبدأين: مبدأ التبادل، ومبدأ التكامل.

بل هذا يجعل مبدأ التكامل بين إشارات السياق دليلا، على وجود مبدأ التبادل بين مكوناته مطلقا، بحيث تكون الإشارات في تكاملها دالة على ترادفها، كما في الجملة المذكورة، لتتحول علاقة التلازم إلى علاقة تبادل، فيها تبدل الكلمة بالأخرى كرديف، وتؤول بها، فينسخ بعضها بعضا ويحل بعضها محل البعض الآخر. فعلاقة التبادل هذه بمثابة التوحد، الذي فيه تتحد صورة احدهما بالأخرى بصيغة اندماجية، تختزل فيها الإشارة الكل بداخلها، فتحليل العبارات المترادفة، في المشهد المتقدم، كشف أن كل عبارة كانت تلحظ وجها من وجوه الحدث، فتعبر عن جملة وجوه الحدث، بذكر وجه من تلك الوجوه، فتتحول الإشارة بوجهها الظاهر حينئذ إلى الرمزية، لتدل على مجمل الوجوه الباطنة المسكوت عنها.

وهذه الطريقة في التعبير تكفل الإيجاز والاختزال في توظيف الناس للغة في حياتهم اليومية. فمُطلق عبارة: «أتت السيارة»، كان يريد أن يجمل في هذه الجملة كل العبارات الأخرى، فأراد أن يقول بعبارة تفسيرية: (أتت السيارة، أي جاء البريد، أي حضر الساعي، أي قدم جوزيف، أي وصلت الرسائل)، ولو أحد قال له: لِمَ لم تخبرني انه حضر الساعي؟! فانه سيحتج عليه بالقول: ألم تسمعني! أنني قلت: أتت السيارة؟! ليعبر باحتجاجه عن اختزان عبارته الوجه المسئول عنه، كما تختزن بقية الوجوه. فهذه العبارة المقتضبة بكل تفسيراتها تعني الجملة التكاملية: (أحضر الساعي جوزيف الرسائل من البريد بالسيارة ).

مما يؤدي بنا إلى الاستنتاج، بان هناك ترادفا بين العلاقة الإبدالية والعلاقة التكاملية، وان علاقة التكامل تدل بالضرورة على علاقة التبادل. فهناك مبدأ ذو وجهين؛ التبادل هو الوجه الأول، والتكامل هو الوجه الثاني. وان الناس في حياتهم اليومية يعتمدون على الإنشاءات اللغوية، التي تعتمد على الاختصار، أو بالأحرى على تقنية العبارة المضغوطة، المعبرة عن وجه واحد من وجوه الواقع، وهو الوجه المستكنه لبقية الوجوه، معولين على ذهنية المتلقي في استحضار بقية الوجوه المختزنة من خلال عملية الاستنباط، باستثمار السياق المشترك كمنظومة مرجعية بين ذهنية المرسل والمستقبل، مما تكفل نجاح التواصل بالتقاط المستقبل رسالة المرسل)(
[sup][i][/sup]) .

وهنا مجموعة من النماذج التي تكشف عن علاقة الترادف القائمة بين كلمات الجملة الواحدة، وكيف يصنع القرآن من خلالها مفردات معجمه اللغوي، الذي يؤسس للغته الخاصة:
النموذج الأول:



قوله تعالى: (والكاظمين الغيظ والعافين عن الناس والله يحب المحسنين)134/3 ، يتولد عن الاقتران المكاني قائمة من الكلمات المترادفة التي يؤول بعضها إلى بعض: (الكاظمون) (العافون) (المحبوبون) (المحسنون)(
*).
النموذج الثاني:



قوله تعالى: (كتب عليكم القتال وهو كره لكم وعسى أن تكرهوا شيئا وهو خير لكم وعسى أن تحبوا شيئا وهو شر لكم والله يعلم وأنتم لا تعلمون)216/2، يؤول (القتال) إلى (الكره) (الخير)، (الحب) (الشر)، بلحاظ أن النفس تكره الشر، في الوقت الذي تحب فيه الخير. فإذا كَرَهت القتال الذي ثبت انه خير، وتحب السلم الذي ثبت انه شر، فإنها بذلك تحب المكروه(:الشر)، وتكره المحبوب(:الخير). إلى جانب حبها بالفطرة الخير المحبوب، وكرهها بالفطرة الشر المكروه.

بذلك صارت مكونات الخطاب الآنف كلها تؤول إلى بعضها، ويمكن توظيف قائمة المترادفات في فهم آيات أخرى(
**).
النموذج الثالث:



قوله تعالى: (قل إنني هداني ربي إلى صراط مستقيم دينا قيما ملة إبراهيم حنيفا وما كان من المشركين)161/6، فتؤول هذه المقترنات المكانية إلى بعضها، لتكون (الهداية) هي (الصراط المستقيم): (الدين): (القيم): (الملة): (إبراهيم): (الحنيفية): (نفي الشرك). ويمكن تعويض بعضها مكان بعض وإقامة بعضها محل بعض لتفهم بها خطابات قرآنية أخرى(
·).
النموذج الرابع:



قوله تعالى: (إن إبراهيم كان أمة قانتا لله حنيفا ولم يكن من المشركين)120/16، المقترنات المكانية، ههنا، تؤول إلى بعضها: (إبراهيم): (أمة): (قانتا لله): (حنيفا): (التوحيد: لم يكن من المشركين). ويمكن التعويض بها لفهم خطابات أخرى(
ð).
النموذج الخامس:



قوله تعالى: (ونبلوكم بالشر والخير فتنة وإلينا ترجعون)35/21، فالمقترنات المكانية للخطاب تؤول إلى بعضها: (الابتلاء)(الفتنة): (الخير): (الشر)، (الرجوع)، ويمكن استثمار هذه القائمة في فهم مكونات خطابات أخرى(
q).
النموذج السادس:



قوله تعالى: (ذلك بأن الله هو الحق وأنه يحي الموتى وأنه على كل شيء قدير)6/22، المقترنات المكانية في الخطاب تؤول إلى بعضها: (الله) هو (الحق): (المحيي أو الحياة): (القدير أو القدرة). ويكمن التعويض بمكونات هذه القائمة لفهم خطابات أخرى(
§).
النموذج السابع:



قوله تعالى: (قل إنما حرم ربي الفواحش ما ظهر منها وما بطن والإثم والبغي بغير الحق وأن تشركوا بالله ما لم ينزل به سلطانا وأن تقولوا على الله ما لا تعلمون)33/7، فمكونات الآية تؤول إلى بعضها: (الحرام): (الفواحش): (الإثم): (البغي): (غير الحق): (الشرك) (الافتراء: أن تقولوا على الله ما لا تعلمون). ويمكن استثمار هذه القائمة في فهم مكونات خطابات أخرى(
©).
النموذج الثامن:



قوله تعالى: (والذين يجتنبون كبائر الإثم والفواحش)37/42، فمكونات الخطاب المتلازمة تؤول إلى بعضها (الاجتناب): (الكبائر): (الإثم): (الفواحش)، ويمكن استثمار هذه القائمة في فهم مكونات خطابات أخرى (
*)..
النموذج التاسع:



قوله تعالى: (اهبطوا مصرا فإن لكم ما سألتم وضربت عليهم الذلة والمسكنة وباءوا بغضب من الله)61/2، نظم الخطاب يوضح أن (الهبوط) يؤول إلى (الذلة): (المسكنة): (غضب الله)، ويمكن استثمار هذه القائمة في فهم مكونات خطابات أخرى(
à).
النموذج العشر:



قوله تعالى: (ألقوا فإذا حبالهم وعصيهم يخيل إليه من سحرهم أنها تسعى)66/20، فهذا النظير يعرف المفردات التالية بعضها ببعض: (الحبال) (العصي) (السحر) (الخيال)، ويمكن استثمار هذه القائمة او بعض مفرداتها في فهم مكونات خطابات أخرى (
·).
النموذج (11):



قوله تعالى: (وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون، فلما جاء سليمان قال أتمدونني بمال فما آتاني الله خير مما آتاكم بل أنتم بهديتكم تفرحون)35-3/27، نظم الخطاب يوضح أن الـ (هدية) تؤول بـ (الرسالة: إني مرسلة بهدية)، وتؤول إلى (المدد: أتمدونني ..) وإلى (المال: أتمدونني بمال). ويمكن توظيف ذلك في فهم خطابات أخرى(
*).
النموذج (12):



قوله تعالى: (وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن)53/33، مؤول بالنظير: (لا يقاتلونكم جميعا إلا في قرى محصنة أو من وراء جدر بأسهم بينهم شديد تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى ذلك بأنهم قوم لا يعقلون)14/59، ينسخ النظير وجه (حجاب) في وجهين باطنيين هما (محصنة) (جدار). فالحجاب قد يفسر بالمحصنة أي بالمرأة العفيفة: (أن ينكح المحصنات المؤمنات)25/4، فمحصنة مفرد محصنات، كما أن محصنة، قد يفسر بالزوج: (قرى محصنة)، أي زوجا محصنات بأزواجهن. فيترتب على ذلك فهم الآية قيد النظر، فاسألوهن من وراء حجاب (محصنة) أي من وراء أزواجهن، أي بواسطة النساء أو زوجها، واجتناب الحديث المباشر.
النموذج (13):



ويمكن الاستدلال بمكونات الخطاب المكانية على الوجوه التي تنصرف إليها حروف الجر، ويمكن توظيف النظائر في تحديد تلك الوجوه، ونموذج ذلك تصريف وجوه (من)، في العرض التالي:






تكون للتبعيض كقوله تعالى: (ومنهم من كلم الله)253/2.




وللتعليل نحو قوله تعالى: (مما خطيئاتهم أغرقوا)25/71.




وللبدل نحو قوله تعالى: (أرضيتم بالحيوة الدنيا من الآخرة)39/9.




وبمعنى (عن)، نحو قوله تعالى: (فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله)22/39.




وبمعنى (الباء) نحو قوله تعالى: (ينظرون من طرف خفي)45/42.




وبمعنى (في) نحو قوله تعالى: (وإذا نودي للصلاة من يوم الجمعة)9/62.




وبمعنى (عند) نحو قوله تعالى: (لن تغني عنهم أموالهم ولا أولادهم من الله شيئا)10/3.




وبمعنى (على) نحو قوله تعالى: (ونصرناه من القوم)77/21، أي على القوم.




وتكون مفصلة، وهي الداخلة على ثاني المتضادين نحو قوله تعالى: (والله يعلم المفسد من المصلح)220/2.




ومفسرة نحو قوله تعالى: (وينزل من السماء من جبال فيها من برد)43/24. وقوله: (واجتنبوا الرجس من الأوثان)30/22.




وكثيرا ما تقع بعد ما ومهما نحو قوله تعالى: (ما يفتح الله للناس من رحمة فلا ممسك لها)2/35، وقوله: (مهما تأتنا به من آية)132/7.




وللتأكيد في قوله تعالى: (وترى الملائكة حافين من حول العرش)75/39، وقوله تعالى: (ما جعل الله لرجل من قلبين في جوفه)4/33. فأدخلت (من) توكيدا كما تقول رأيت زيدا نفسه.




وبمعنى (مذ) كما في قوله تعالى: (لمسجد أسس على التقوى من أول يوم)108/9. حيث تقول العرب: ما رأيته من سنة أي مذ سنة.




ب) الإبدال التناظري



إن اقتران الكلمات في خطابين متناظرين لفظيا أو معنويا، باشتراكهما في لفظة تتواجد في خطابين متباعدين أو بتطابقهما في معنى مشترك يفتح مفردات كلا الخطابين على بعضها، فيؤول بعضها ببعض، ويفسر بعضها بعضا، ويصدق بعضها بعضا، كما في العرض التالي:
النموذج الأول:



التساؤل عن معنى (النجدين) في قوله تعالى: (وهديناه النجدين)10/90، يفرض تتبع النظائر في (هدينا)، مما يؤدي إلى النظير: (إنا هديناه السبيل إما شاكرا وإما كفورا)3/76، فالتناظر اللفظي في (هديناه) بين الخطابين، يجعل اللازم للمقطع المتناظر بين الآيتين يفسر أحدهما بالآخر فـ (النجد) هو (السبيل)، فالنجدين هما؛ سبيل الشكر وسبيل الكفر.
النموذج الثاني:



التساؤل عن معنى (الكرب) في قوله تعالى: (فنجيناه وأهله من الكرب العظيم)76/21، يتطلب مراجعة النظائر، فتقود العملية إلى النظير: (ذلكم بلاء من ربكم عظيم)6/14، فتناظر الآيتين في (عظيم)، يكشف أن لازم التناظر في الآية الأولى وهو (الكرب) يؤول بلازم التناظر في الآية الثانية وهو (البلاء)، فالكرب يفسر بالبلاء.
النموذج الثالث:



قوله تعالى: (وما علمناه الشعر)69/36، مؤول بالنظير: (وعلمناه صنعة)80/21، ينسخ النظير وجه (الشعر) في وجه مساوق هو (صنعة). وبناء على ذلك يعرف القرآن إن الشعر صنعة .
النموذج الرابع:



التساؤل عن معنى (أمعاءهم) في قوله تعالى: (فقطع أمعاءهم)15/47، يؤدي تتبع التناظر إلى الكشف عن النظير المجيب: (قطعناهم اثنتي عشرة)160/7، فينسخ النظير وجه (أمعاء) في وجه ظاهر مساوق هو (الإثنا عشر).
النموذج الخامس:



التساؤل عن معنى (سينين) في قوله تعالى: (وطور سينين)2/95 فتتبع نظائر الآية في (طور) تهدينا إلى النظير: (وشجرة تخرج من طور سيناء)20/23، فيصرف المثل وجه (سينين)، إلى وجه باطن هو (سيناء)..
النموذج السادس:



التساؤل عن معنى (ركبان) في قوله تعالى: (فإن خفتم فرجالا أو ركبانا)239/2، يفرض تتبع نظائر (رجل) الذي يهدي إلى النظير: (وأجلب عليهم بخيلك ورجلك)64/17، فالنظير يصرف وجه (ركبان) إلى وجه هو (خيل).
النموذج السابع:



التساؤل عن معنى (البلد) في قوله تعالى: (وهذا البلد الأمين)3/95، يفرض تتبع نظائر (الأمين) الذي يهدي إلى النظير: (وإذ قال إبراهيم رب اجعل هذا البلد آمنا ... ربنا إني أسكنت من ذريتي بواد غير ذي زرع عند بيتك المحرم)35-37/14، فالنظير يصرف وجه (البلد الآمن) إلى وجه هو (مكة) حيث البيت المحرم.
النموذج الثامن:



التساؤل عن معنى (رسلنا) في قوله تعالى: (توفته رسلنا وهم لا يفرطون)61/6، تتبع النظائر في (توفى) يقودنا إلى النظير: (قل يتوفاكم ملك الموت الذي وكل بكم)11/32، وإجراء المزيد من التتبع يقود إلى النظير: (الله يتوفى الأنفس حين موتها)42/39، فيصنع التناظر الترادف بين (رسل): (ملك): (الله)، ففعل التوفي ينسب إلى الله، الذي أمر ملك الموت، الذي بدوره أمر الملائكة الأعوان، لتقبض روح من كتب عليه الموت.
النموذج التاسع:



التساؤل عن معنى (هاد) في قوله تعالى: (ومن يضلل الله فما له من هاد)23/39، مؤولة بالنظير: (ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا)17/18، فالنظير يُحكم وجه (هاد) في (ولي مرشد). وإذا تابعنا التتبع يقودنا إلى النظير: (وكذلك جعلنا لكل نبي عدوا من المجرمين وكفى بربك هاديا ونصيرا)31/25، فنظم الخطاب يُعرِّف الـ(هاد) بـ(الله) و(النصير).

وإذا استأنفنا التتبع يهدينا للنظير: (يوم تولون مدبرين ما لكم من الله من عاصم ومن يضلل الله فما له من هاد)33/40، يحكم نظم الخطاب وجه (هاد) في وجه باطن هو (عاصم)، فالتولي هو إعراض يعزا إلى ضلال فكري/نفسي، ويتسبب به فقدان (الولي المرشد) الذي يقوم بدور (الهادي) و(العاصم)، الذي بإرشاده يهتدي إلى الحق ويُتّقى الضلال …
النموذج عشرة:



التساؤل عن معنى (المحكمات) و(المتشابهات) في قوله تعالى: (هو الذي أنزل عليك الكتاب منه آيات محكمات هن أم الكتاب)7/3، نرجع النظير: (وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة)12/17، فالخطاب الأول يظهر أن القرآن يتألف من آيتين محكمة / ومتشابهة، والخطاب الناسخ يظهر أن الزمن يتألف من آيتين الليل والنهار، فيترتب على ذلك، تفسير الآية المحكمة بـ (آية النهار المبصرة)، والآية المتشابهة بـ (آية الليل الممحية).
النموذج (11):



التساؤل عن معنى (ضياء) في قوله تعالى: (يأتيكم بضياء)71/28، مؤول إلى النظير المعنوي الذي يمثله قوله تعالى: (جاءك من العلم)120/2، فالآيتان تلتقيان في تناظر معنوي تحققه الكلمتين (يأتي) (جاء)، فيصرف وجه (الضياء) إلى وجه باطن هو (العلم).
النموذج (12):



التساؤل عن معنى (قواعد) في قوله تعالى: (وإذ يرفع إبراهيم القواعد من البيت وإسماعيل ربنا تقبل منا إنك أنت السميع العليم)127/2، يقودنا إجراء التتبع إلى النظير المعنوي: (أفمن أسس بنيانه على تقوى من الله ورضوان خير أم من أسس بنيانه على شفا جرف هار فانهار به)109/9، الآيتان تلتقيان في تناظر معنوي تمثله الكلمتين: (بيت) (بنيان)، يترتب عليه نسخ (قواعد) بوجه آخر هو (أساس)، وقد يعتبر التناظر هو الترادف، والترادف هو التفسير.
النموذج (13):



قوله تعالى: (أفلم ينظروا إلى السماء فوقهم كيف بنيناها وزيناها وما لها من فروج)6/50، مؤول بالنظير: (إن الله يحب الذين يقاتلون في سبيله صفا كأنهم بنيان مرصوص)4/61، يصرف النظير وجه (ما لها من فروج) في وجه مساوق هو (مرصوص).
النموذج (14):



التساؤل عن معنى (هدية) في قوله تعالى: (وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون) 35/27، تؤول إلى النظير: (وما نرسل المرسلين إلا مبشرين ومنذرين)56/18، فنظم الخطاب الأول فسر (الهدية) بالرسالة، في النظير الثاني تؤول الهدية إلى (مرسل): (بشير): (نذير)، فالهدية قد تكون رسول أو رسالة إنذار أو تبشير. وكل مفردة من هذه المفردات تؤول إلى الأخرى وتفسر بها، فنفهم قوله تعالى: (تلك آيات القرآن وكتاب مبين، هدى وبشرى للمؤمنين)2/27، إن القرآن وصف بالبشارة، أي هو الهديَّة أو الرسالة البشارة.

هذا من جهة ومن جهة أخرى، فمن الهدايا ما يعتبر إنذارا، وهو ما يقصه قوله تعالى: (فأرسلنا عليهم الطوفان والجراد والقمل والضفادع والدم آيات مفصلات)133/7، فالمرسل هو هدية، والهدية المرسلة هنا هي الطوفان، الجراد، القمل، الضفادع، الدم، التي هي هدايا إنذار إيجابي. بلحاظ الحديث (من حذرك فقد بشرك)، فكانت هذه الآيات تحذيرا من أجل تجنب عقاب أشد، فمن اتعظ بها كان ذلك الإنذار ينطوي على تبشير.

فنخلص من ذلك، إن الهدية المرسلة يمكن أن تأتي في سياق ايجابي مبشر، أو سياق سلبي محذر. أي أن الهدية تكون تارة إنذارا وتارة تكون تبشيرا، يدل على ذلك مآل قوله تعالى: (إنا مرسلو الناقة فتنة لهم فارتقبهم واصطبر)27/54، فالهدية المرسلة إلى ثمود هي الناقة المرسلة فتنة، حيث نفهم (الفتنة) من خلال قوله تعالى: (ونبلوكم بالشر والخير فتنة)35/21، فيُنظر إلى الناقة الخارجة من الجبل، تارة باعتبارها بشارة خير، وتارة أخرى يُنظر إليها، باعتبارها نذير شر عظيم قادم، كما يقرر ذلك قوله تعالى: (ولا تمسوها بسوء فيأخذكم عذاب يوم عظيم، فعقروها فأصبحوا نادمين)156-157/26.
النموذج (15):



التساؤل عن معنى (هدية) في قوله تعالى: (وإني مرسلة إليهم بهدية فناظرة بم يرجع المرسلون) 35/27، تؤول إلى النظير: (فوهب لي ربي حكما وجعلني من المرسلين)21/26، فالنظير يفسر الهدية بـ (الموهبة) وإذا تتبعنا المزيد من النظائر نكتشف النظير: (وأوحينا إلى أم موسى أن أرضعيه... إنا رادوه إليك وجاعلوه من المرسلين)7/28، الذي يصرف وجه (الهدية) إلى (المولود).

وبتتبع النظائر تقودنا إلى قوله تعالى: (إنا مرسلو الناقة)27/54، الذي يفسر (الهدية) بـ (الناقة) كمصداق للهدية، لاسيما في الزمن القديم. وباستثمار هذا الوجه الأخير نفهم قوله تعالى: (فجزاء مثل ما قتل من النعم يحكم به ذوا عدل منكم هديا بالغ الكعبة)95/5، فالهدي البالغ الكعبة هو الأضحية، التي تعد هدية تهدى في شعائر الحج، قربة لله، فهنا، تعرّف الهدية حسب النظير بالناقة، فقد تكون ناقة أو شاة وما أشبه من النعم..
النموذج (16):



التساؤل: ما معنى (الفاسقون) في قوله تعالى: (فمن تولى بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون)82/3؟ مراجعة نظائر الآية في (الفاسقون) تهدينا إلى النظير: (إن المنافقين هم الفاسقون)67/9، كما تهدينا إلى النظير: (ومن كفر بعد ذلك فأولئك هم الفاسقون)55/24، كما تهدينا إلى النظير: (ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون)19/59، فالنظير الأول يُعرِّف (المتولي) بـ (المنافق) والثاني يُعرفه بـ (الكافر)، والثالث يؤوله بـ (الناسي).
النموذج (17):



التساؤل عن معنى (المركبات) في قوله تعالى: (وخلقنا لهم من مثله ما يركبون)42/36، يفرض مراجعة نظائر وامثال الآية في (خلق) فتهدي إلى النظير: (والخيل والبغال والحمير لتركبوها وزينة ويخلق ما لا تعلمون)8/16، الذي ينسخ وجه (من مثله ما يركبون) في (الخيل والبغال والحمير).

إلا أن النظير يشير إلى وجود مركبات لا نعلمها: (ويخلق ما لا تعلمون)، وعندما نرجع المقطع إلى النظير المحكم : (إني أخلق لكم من الطين كهيئة الطير)49/3، يتضح أن ما لا نعلمه من المركبات هو ما سيأخذ مستقبلا (هيئة الطير)، وفي ذلك إشارة واضحة إلى الطائرات كوسائل نقل تم اكتشافها في العصر الحديث. وتبقى للآية القرآنية دلالتها على اكتشاف المزيد مما لا نعلمه نحن اليوم...
النموذج (18):



التساؤل عن معنى (الشهوات) في قوله تعالى: (واتبعوا الشهوات)59/19، تتبع التناظر في (اتبعوا) يقودنا إلى النظير: (واتبعوا أهواءهم)14/47، كما يقودنا إلى قوله: (اتبعوا الباطل)3/47، كما يقودنا التتبع إلى النظير: (اتبعوا ما أسخط الله)28/47، كما يقودنا تتابع التتبع إلى النظير: (واتبعوا من لم يزده ماله وولده إلا خسارا)21/71. فالنظير الأول يَصْرِف وجه (الشهوات) إلى وجه ظاهر هو (الأهواء)، والنظير الثاني يصرفه إلى وجه آخر هو (الباطل)، والنظير الثالث يصرفه إلى وجه ثالث هو (ما أسخط الله)، والنظير الرابع يصرفه إلى وجهين رابع وخامس، هما (المترف) (من لم يزده ماله وولده إلا خسارا).
النموذج (19):



قوله تعالى: (وجاء رجل من أقصى المدينة يسعى قال ياموسى إن الملأ يأتمرون بك ليقتلوك فاخرج إني لك من الناصحين)20/28، مؤول بالنظير: (ولا يلتفت منكم أحد وامضوا حيث تؤمرون)65/15، ينسخ النظير وجه (سعى) في وجه اخر هو (مضى). فيمكن ان يقوم مضى مقام سعى.


الخلاصة:



الخلاصة التي يمكن الوصول إليها؛ هي إن هذا العرض لم يقتصر على إعطاء نماذج بسيطة، فيها تطبق الدائرة التأويلية الناسخة، في إطار قاعدة الإبدال تعويضا، فتنتج وجها محكما للمفردة القرآنية، قيد التساؤل، فيفسر اللفظ القرآني باللفظ المقارن المكاني أو التناظري. وإنما حاول هذا العرض في أكثر من نموذج تقديم تطبيق مضاعف خصب في تصريف وجوه الخطاب، فيه تدور الدائرة التأويلية الناسخة أكثر من مرة، لتنتج أكثر من وجه للمفردة المتشابهة (راجع: النماذج من 14 إلى 18)، وفيها تكون النموذج من مجموعة من عدة نماذج بعدد الوجوه. لأن الهدف هو إيجاد اختراق لصالح فكرة المنهج، نُمكِّن لها في عقل القارئ، والتمهيد لفهم مبكر لظاهرة تكثّر الوجوه، التي ستدرس فيما يأتي من فصول الكتاب..



قاعدة (2): الافتراق تناقضا





إذا كانت القاعدة الآنفة هي القاعدة التي ينتج عنها ترادف المفردات لغة القرآن وقيام بعضها مقام بعضها لاخر، وما يترتب على تلك الحركة من اندماج كلمات شجرة اللغة في كلمة، لتكون الكلمة قابلة للتعبير عن كل الكلمات، فان ما يعقب ذلك انبثاق قاعدة الافتراق والاختلاف والتناقض التي تعمل على الفصل بين الكلمات المندمجة والفصل بينها تناقضا، لتعطي كل كلمة هويتها وتعيد لها شخصيتها المعنوية، بذلك فان شجرة اللغة التي اندمجت في كلمة واحدة، أخذت تتفصل لتستقل كل منها بهويتها الخاصة. بهذا يتم السيطرة على موضوع البحث، فإذا كانت القاعدة الآنفة تكاد تعدم هوية الكلمة في الأخرى المناظرة التي قامت مقامها، فان هذه القاعدة هي التي تستعيد للكلمة هويتها بعد ان أعدمت. والغاية من تكامل القاعدتين ان الأولى تعبر عن قيام التحام بين الكلمة ونظيرتها في لحظة لتكشف عن حقيقة خافية، ثم يأتي الانفصال ليعيد الانفصال بين الكلمتين، ولكنه انفصال بعد ان تأخذ الكلمة بعض أحكام النظير الذي انفصلت عنه ..

وإذا كانت القواعد هنا تعبر كل منها عن محور من الحركة، فان الافتراق هي نوع من الحركة، مثل حركة الميزان، فإذا التساوي بين كفتي الميزان يفرض الإبدال، فإن الاختلاف بين كفتي الميزان يفرض المفارقة، فإذا كان إثبات التماثل يدعو إلى التعويض بقيام احدهما محل الآخر، فان ثبات المغايرة يدعو إلى التغيير. فالإبدال يعول عليه في تصريف الوجوه، فان المغايرة هي الأخرى يعول عليها الوجوه.

لكن ليس غاية البحث هنا ان تكشف حالة الاندماج والتلاشي ثم الانفصال والاستقلال، بمقدار ما الغاية تسليط الضوء على قاعدة الافتراق، والا عمل القاعدتين في إطار تكاملي يعول على بيانه في بحوث قادمة، وبناء على هذا، فان الأمثلة التي ستطرح –ههنا- ستسلط الضوء على القاعدة بصورة مستقلة عما سواها.


النموذج الأول:



عَنِ الْأَصْبَغِ بْنِ نُبَاتَةَ: (أَنَّ رَجُلًا سَأَلَ عَلِيّاً (ع) عَنِ الرُّوحِ قَالَ لَيْسَ هُوَ جبرائيل، فَإِنَّ جبرائيل مِنَ الْمَلَائِكَةِ والرُّوحَ غَيْرُ جبرائيل، وكَانَ الرَّجُلُ شَاكّاً فَكَبُرَ ذَلِكَ عَلَيْهِ، فَقَالَ: لَقَدْ قُلْتَ عَظِيماً مَا أَجِدُ مِنَ النَّاسِ مَنْ يَزْعُمُ أَنَّ الرُّوحَ غَيْرُ جبرائيل. قَالَ عَلِيٌّ (ع): أَنْتَ ضَالٌّ تَرْوِي عَنْ أَهْلِ الضَّلَالِ! يَقُولُ اللَّهُ تَعَالَى لِنَبِيِّهِ: (أَتى أَمْرُ اللَّهِ فَلا تَسْتَعْجِلُوهُ سُبْحانَهُ وتَعالى عَمَّا يُشْرِكُونَ يُنَزِّلُ الْمَلائِكَةَ بِالرُّوحِ مِنْ أَمْرِهِ عَلى مَنْ يَشاءُ مِنْ عِبادِهِ) فَالرُّوحُ غَيْرُ الْمَلَائِكَةِ، وقَالَ تَعَالَى: (لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِنْ أَلْفِ شَهْرٍ تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ والرُّوحُ فِيها بِإِذْنِ رَبِّهِمْ)، وقَالَ تَعَالَى: (يَوْمَ يَقُومُ الرُّوحُ والْمَلائِكَةُ صَفًّا) وقَالَ لآِدَمَ وجبرائيل يَوْمَئِذٍ مَعَ الْمَلَائِكَةِ: (إِنِّي خالِقٌ بَشَراً مِنْ طِينٍ فَإِذا سَوَّيْتُهُ ونَفَخْتُ فِيهِ مِنْ رُوحِي فَقَعُوا لَهُ ساجِدِينَ)، فَسَجَدَ جبرائيل مَعَ الْمَلَائِكَةِ لِلرُّوحِ، وقَالَ تَعَالَى لِمَرْيَمَ: (فَأَرْسَلْنا إِلَيْها رُوحَنا فَتَمَثَّلَ لَها بَشَراً سَوِيًّا) وقَالَ تَعَالَى لِمُحَمَّدٍ (ص): (نَزَلَ بِهِ الرُّوحُ الْأَمِينُ عَلى قَلْبِكَ ثُمَّ قَالَ لِتَكُونَ مِنَ الْمُنْذِرِينَ بِلِسانٍ عَرَبِيٍّ مُبِينٍ وإِنَّهُ لَفِي زُبُرِ الْأَوَّلِينَ) و(الزُّبُرُ) الذِّكْرُ، و(الْأَوَّلِينَ) رَسُولُ اللَّهِ (ص) مِنْهُمْ، فَالرُّوحُ وَاحِدَةٌ والصُّوَرُ شَتَّى، قَالَ: سَعْدٌ فَلَمْ يَفْهَمِ الشَّاكُّ مَا قَالَهُ أَمِيرُ الْمُؤْمِنِينَ (ع) غَيْرَ أَنَّهُ قَالَ: الرُّوحُ غَيْرُ جبرائيل)(الشيخ النوري، مستدرك ‏الوسائل: 23/463).

في هذا المشهد التاريخي، نجد الإمام علي وهو يتخاصم مع الرجل الذي حاول أن يستند إلى الشيوع في تصحيح الأفكار، في وقت أراد الإمام علي(ع)، أن يصحح له نظرته، عندما اتهمه بالضلال وبالرواية عن أهل الضلال، باعتباره يتخذ من الناس مرجعية، ويستند الإمام علي بذلك لقوله تعالى: (وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله إن يتبعون إلا الظن وإن هم إلا يخرصون)116/6، فالأكثرية التي يستند إليها الرجل يصمها القرآن بإتباع الظن والتخرص، بينما المعيار الذي أوصى الإسلام بالرجوع إليه حال الاختلاف والتنازع، هو الكتاب والسنة النبوية: (فإن تنازعتم في شيء فردوه إلى الله والرسول إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر ذلك خير وأحسن تأويلا)59/4، حيث الرد إلى الله يؤول بالرد إلى الكتاب والرد إلى الرسول بالرد إلى سنته الجامعة، فكان أجدر بالرجل لو كان يتميز بوعي قرآني واضح، أن يقول: هل نطق بهذه الفكرة الكتاب؟ انطلاقا من قوله: (هذا كتابنا ينطق عليكم بالحق)29/45، (وكل شيء أحصيناه كتابا)29/78؟ أو يسأل: هل وجد برهان هذا في السنة النبوية؟ انطلاقا من قول الله: (ما آتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا)7/59؟! لذلك أراد الإمام علي تثبيت هذه الفكرة، إن التمييز بين الحق والباطل يطلب من الكتاب وليس من الشيوع العام أو عدمه، لذلك قام بنقض فكرة الرجل وتثبيت فكرته من خلال الاحتكام إلى الكتاب فيما اختلف فيه، فاستقرأ الكتاب، وأورد العديد من الشواهد القرآنية التي تفرق بين الروح والملائكة، وتعطي كل منهما كيانا مستقلا.

وان كان الروح في وجه من الوجوه هو جبرائيل، لكن الإمام علي ركز ليثبت وجوه القرآن الأخرى، منها الوجه المستند تصريفه إلى قاعدة الافتراق والتناقض التي تعطي كل كلمة هويتها المستقلة عما سواها من الكلمات، (الروح ≠ الملك)، التي قد تلتقي معها في وجه من الوجوه، فتقوم مقامها، وتكون لها معنى رديف يمثلها.
النموذج الثاني:



[
color=darkred]عن زرارة قال كرهت أن أسأل أب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
 
الدرس السادس
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: علم التاويل في القران والحديث-
انتقل الى: