المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 المراة ام واخت وزوجه

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: المراة ام واخت وزوجه   2010-11-11, 05:32

] لا أُعاديكَ يا أصلَ مادتي بل أُحبكَ وأَذوبُ فيكَ.()
أنت الأب والأخ والزوج والابن.
بك الحياةُ حياةً، وبك الجنةُ جنةً..
لكن، اعرفني كما أعرفكَ، وكن لي كما أكون لكَ.
لا تتفاخر عليَّ بذكوريَّتكَ فقد جعل اللهُ قوامتَكَ عليَّ(2)، والتي هي صيانتُكَ لي، برجولتكَ الجميلة وأخلاقها الحميدة.. فأنت حصني وأنا سكينتك(3).. فلا تتفاخر عليَّ أبداً.
لا أُعاديك يا أصل مادتي.. بل أُحبكَ وأَذوب فيكَ!
[ ب ] أحترم نوعاً واحداً من الرجال وهم الذين يعترفون ــ بحق وصدق ــ بندِّيـَّتي الخَلقية لهم، وشراكتي المتكافئة للحياة معهم، وبأننا لا نكمِّل بعضنا بعضاً على أصلٍ تميل فيه كفة الميزان لأحدنا على الآخَر؛ وبأنْ لا تفاضل "جنسي" بيننا أبداً، وإنما التفاضل بالإيمان والصدق والعلم والعمل واحد في معاييره للذكر والأنثى.
[ ج ] لا أحتاج اعترافاً من الرجل، ولا من مجتمعه، بأيِّ حق من حقوقي التي كفلها اللهُ لي، فهي ملكي وأنا أُمارسها بمباركة السماء والأرض لي؛ ولا منَّة لرجلٍ يقدِّرني قدْري الذي أستحقه أو يحترمني لذاتي التي أُحترم عليها.. فأنْ يفعل المرءُ واجبَهُ ولا يتعدَّى حقوقَه فذلك أمْرٌ طبيعي، وبخلافه يكون شاذاً!
[ د ] لا تغترّ بقوتك الجسدية فقد فاقتها(4) قوتي العاطفية.
خلقكَ اللهُ زوجاً وخلقني زوجة، فجعلك أباً وجعلني أماً، فقدَّرك ابناً وقدرني ابنة، فكمَّلك أخاً وكمَّلني أختاً (5)..
لا أصلح لِما تصلح إليه، ولا تصلح لِما أصلح إليه.. فافهم ذلك جيداً لتفهمني، وتفهَّم حقيقتي، وافهم وعِ حكمة ربك العظيمة؛ ولا تتوهَّم علوَّاً أو كمالاً أو زيادة على صنوك وتربك وندك وقرينك..
[ هـ ] لا أعترف بأيّ تفوُّق ذكري على الجنس الأنثوي، وإنما بفضائل وخصائص لكل منهما، فافهم عني ذلك، وراجع حساباتك، وارجع إلى ربك في كل أمر؛ واعلم بأن أخطر ما يجب عليك مراجعته هو: "نظرتك الدينية الحقيقية" لي ولجنسي، ماضياً وحاضراً ومستقبلاً، نشأة ومآلاً.. وثقْ، وتأكَّدْ، بأنَّ ربَّكَ أكبرُ بكثير مما يتخيَّل معظمُ أبناء جنسك، ومما يتوهَّمون ويظنون..
[ و ] أخيراً لا آخراً، أُواعدكَ وأنتظرك هناك!
عند قمم إنسانيتك الشامخة وتخوم وجدانك السامقة.. لأكون لك خير أنثى يا خير رجل.. وإلا: إليك عني؛ أشاركك الحياة بلا طيب ولا رضا!
[/size]


منقول
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
 
المراة ام واخت وزوجه
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: منتدى المراه ومايتعلق بخصوصيات النساء-
انتقل الى: