المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل

منتدى انصارومحبي ال محمد صلواة الله عليهم اجمعين
 
الرئيسيةالرئيسية  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  
اللهم صل على محمد وال محمد وعجل فرجهم وبلغ ثوابها لصاحب العصر والزمان الامام الحجة ابن الحسن
قلْ لَوْ كَانَ الْبَحْرُ مِدَاداً لِكَلِمَاتِ رَبِّي لَنَفِدَ الْبَحْرُ قَبْلَ أَنْ تَنفَدَ كَلِمَاتُ رَبِّي وَلَوْ جِئْنَا بِمِثْلِهِ مَدَداً)اللهم صل على محمد واله عددكلماتكpan>

شاطر | 
 

 الامام جعفربن محمدالصادق عليه السلام

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
ابوكوثر
مديرالمنتدى والمشرف العام
مديرالمنتدى والمشرف العام


عدد المساهمات : 905
تاريخ التسجيل : 14/08/2010

مُساهمةموضوع: الامام جعفربن محمدالصادق عليه السلام   2010-09-06, 03:46

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
قد إختــرت سيــرة عطــرة هي سيــرة أبـــو عبدالله الصادق (ع)
لنتــشــــاركـــ بهـــا ونستفـيـــد مــن مؤسس مذهبنـــا الجعفـــري الإثنا عشــري

الإمــــام جعفـــر الصــــادق


الإمام جعفر الصادق (ولد يوم 17 ربيع الأول 83 هـ في المدينة المنورة وتوفي فيها عام 148هـ)
هو أبو عبد الله جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين السبط بن علي بن أبي طالب . لقب بالصادق لأنه لم يعرف عنه الكذب حسب الرواية الشيعية. أمه هي أم فروة فاطمة بنت القاسم بن محمد بن إبي بكر و قيل غير ذلك . يعتبر الإمام و الوصي السادس للنبي صلى الله عليه وآله وسلم لدى الشيعة و إليه ينسبون انتشار مدرستهم الفقهية. و لذلك يطلق على الشيعة الاثني عشرية مسمى الجعفرية نسبة للإمام جعفر الصادق. بينما ينكر بعض أهل السنة ذلك، ويعتبرون نسبة المذهب الجعفري إليه افتراء.
استطاع أن يؤسس في عصره مدرسة فقهية وتتلمذ على يده العديد من العلماء. و يقال إنه من أوائل الرواد في علم الكيمياء حيث تتلمذ عليه جابر بن حيان،(1)(2) و إن كان هناك من المؤرخين من شكّك في ذلك.(3)
وقد كني الإمام الصادق بعدة كنى منها أبو عبدالله (وهي أشهرها) وأبو إسماعيل وأبو موسى. ولقب بالصادق، والفاضل، والطاهر، والقائم، والكامل، والمنجي. وكان يوصف بأنه ربعة، ليس بالطويل ولا بالقصير، أبيض الوجه، أزهر له لمعان كأنه السراج، أسود الشعر، جعده، أشم الأنف قد انحسر الشعر عن جبينه فبدا مزهراً، وعلى خده خال أسود

سيرته
اعتبر أعلم العلويين في زمانه بالاتّفاق ، وأنبههم ذكراً ، وأعلاهم قدراً ، وأعظمهم منزلة عند العامّة والخاصة، ولم يُنقل عن أحد من سائر العلوم ما نقل عنه ، فإن أصحاب الحديث قد جمعوا أسامي الرواة عنه من الثقات على اختلافهم في المقالات والديانات فكانوا أربعة آلاف رجل[بحاجة لمصدر]
. وكان يقول : «حديثي حديث أبي ، وحديث أبي حديث جدّي ، وحديث جدّي حديث عليّ بن أبي طالب أميرالمؤمنين ، وحديث أمير المؤمنين حديث رسول الله صلّى الله عليه وآله وسلّم ، وحديث رسول الله صلى الله عليه وآله وسلّم حديث الله عزّ وجلّ » . قال أبو حنيفة: ما رأيت أفقه من جعفر بن محمّد) ، وقد حضر عنده هو ومالك بن أنس وغيرهما من أئمّة أهل السنّة، وفي مختصر التحفة الاثنا عشرية عن أبي حنيفة إنّه قال: لولا السنتان لهلك النعمان ، يعني السنتين اللتين حضر فيهما عند الامام الصادق ، وقال ابن حبّان: من سادات أهل البيت فقهاً وعلماً وفضلاً.(سير أعلام النبلاء 6/257 ).
دخل اليه سفيان الثوري يوماً فسمع منه كلاماً اعجبه فقال : هذا واللّه يا ابن رسول اللّه الجوهر، فقال له : بل هذا خير من الجوهر، وهل الجوهر الا الحجر. وروي عن سفيان ايضاً انه قال للصادق : يا ابن رسول اللّه لم جعل الموقف من وراء الحرم ولم يصر في المشعر فقال : الكعبة بيت اللّه والحرم حجابه والموقف بابه فلما قصدوه وقفهم بالباب يتضرّعون، فلما اذن لهم بالدخول ادناهم من الباب الثاني وهو المزدلفة فلما نظر إلى كثرة تضرعهم وطول اجتهادهم رحمهم، فلما رحمهم امرهم بتقريب قربانهم، فلما قربوا قربانهم وقضوا تفثهم وتطهّروا من الذنوب، امرهم بالزيارة لبيته، فقال له سفيان : فلم كره الصوم ايام التشريق، قال : لأنهم في ضيافة اللّه ولا يحب للضيف ان يصوم قال سفيان : جعلت فداك فما بال الناس يتعلقون بأستار الكعبة وهي خرق لا تنفع شيئاً فقال : ذلك مثل رجل بينه وبين آخر جرم، فهو يتعلق به ويطوف حوله رجاء ان يهب له جرمه.
وروى ابن شهرآشوب عن مسند ابي حنيفة قال الحسن بن زياد : سمعت ابا حنيفة وقد سئِل من افقه من رأيت، قال : جعفر بن محمد ، لما اقدمه المنصور، بعث اليّ، فقال: يا ابا حنيفة ان الناس قد فتنوا بجعفر بن محمد فهيئ له من مسائلك الشداد، فهيأت له اربعين مسألة، ثم بعث اليّ ابو جعفر وهو بالحيرة فاتيته فدخلت عليه وجعفر بن محمد جالس عن يمينه فلما بصرت به دخلني من الهيبة لجعفر ما لم يدخلني لابي جعفر، فسلمت عليه، فأومأ اليّ فجلست، ثم التفت اليه فقال : يا ابا عبد اللّه هذا أبو حنيفة، قال : نعم أعرفه، ثم التفت إليَّ فقال : يا ابا حنيفة الق على ابي عبد اللّه من مسائلك، فجعلت القي عليه فيجيبني فيقول انتم تقولون كذا واهل المدينة يقولون كذا فربما تابعنا وربما تابعهم وربما خالفنا جميعاً حتى اتيت على الأربعين مسألة فما اخلّ منها بشيء ثم قال ابو حنيفة : اليس ان اعلم الناس اعلمهم باختلاف الناس.
وكان يأمر بإعطاءأجوراالعملة قبل أن يجف عرقهم، وروي أنه كان يتلو القرآن في صلاته فغشي عليه، فسئل عن ذلك فقال : ما زلت أكرر آيات القرآن حتى بلغت إلى حال كأنني سمعتها مشافهة ممن أنزله.
وكتب ابن خّلكان المؤرخ الشهير : أبو عبد الّله جعفر بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضي الّله عنهم أجمعين، أحد الأئمة الاثني عشر على مذهب الإمامية، و كان من سادات آل البيت،ولقّب بالصادق لصدقه، وفضله أشهر من أن يذكر، وكان أبو موسى جابر بن حيان الطوسي تلميذاً عنده، وصنفجابر كتاباً في ألف ورقة يتضمن رسائل الإمام جعفر الصادق وهي خمسمائة رسالة.

المكانة العلمية للإمام جعفر الصادقتميز عصر الإمام الصادق بأنه عصر النمو والتفاعل العلمي والحضاري بين الثقافة والتفكير الإسلامي من جهة, وبين ثقافات الشعوب ومعارف الأمم وعقائدها من جهة أخرى. ففي عصره نمت الترجمة, ونقلت كثير من العلوم والمعارف والفلسفات من لغات أجنبية إلى اللغة العربية, وبدأ المسلمون يستقبلون هذه العلوم والمعارف وينقحّونها أو يضيفون إليها, ويعمقون أصولها, ويوسعون دائرتها. فنشأت في المجتمع الإسلامي حركة علمية و فكرية نشطة.
وسط هذه الأجواء والتيارات والمذاهب والنشاط العلمي والثقافي, عاش الإمام الصادق ومارس مهماته ومسؤولياته العلمية والعقائدية كإمام وأستاذ, وعالم فذّ لا يدانيه احد من العلماء, ولا ينافسه أستاذ أو صاحب معرفة, فقد كان قمة شامخة ومجدا فريدا فجّر ينابيع المعرفة, وأفاض العلوم والمعارف على علماء عصره وأساتذة زمانه فكانت أساسا وقاعدة علمية وعقائدية متينة ثبت عليها البناء الإسلامي, و اتسعت من حولها آفاقه ومداراته. وقد اشتهر الإمام الصادق بغزارة العلوم ولا سيما في الطب والكيمياء وخلف آثارا عجيبة من ذلك (طب الصادق) و(أماليه). هذا بالإضافة إلى علم الكلام والفقه والحديث و قد روي جابر بن حيان الكيمياوي العربي الشهير الشيء الكثير من الآراء الكيمياوية في مؤلفاته عن الإمام جعفر الصادق .
و في (حليه الأولياء) لأبي نعيم بعد ما جاء بأسماء أعلام الإسلام روايتهم عنه قال, واخرج عنه مسلم في صحيحه محتجا بحديثه, وكان مالك بن انس إذا حدث عنه قال "حدثني الثقة بعينه" و"ما رأت عين, و لا سمعت أذن, ولا خطر على قلب بشر, أفضل من جعفر الصادق, فضلاً وعلماً وعبادةً وورعاً".

مناظرات جعفر الصادق الدينية و العلميةلقد كان للإمام جعفرالصادق كثير من المناظرات مع العلماء و غيرهم في الدين و العلوم الإنسانية المختلفة ، و قد اتبع الإمام الصادق منهجاً منطقيا تسلسليا في المناظرة و النقاش و هو أسلوب علمي يبرز مكانته العلمية و قدرته على استحضار كافة جوانب الموضوع و حضور البديهة في الرد .
من مناظراته الخاصة بالدين و كيفية استنباط الأحكام
ما روى (4) أنه وفد ابن شبرمة مع الإمام أبي حنيفة على الإمام الصادق فقال لابن شبرمة. «مَن هذا الذي معك؟» فأجابه قائلاً : رجل له بصر، و نفاذ في أمر الدين.
فقال له الإمام جعفر الصادق : « لعله الذي يقيس أمر الدين برأيه؟» فأجابه: نعم.
والتفت الإمام جعفر الصادق إلى أبي حنيفة قائلاً له: «ما اسمك ؟» فقال: النعمان.
فسأله الإمام جعفر الصادق: «يا نعمان ! هل قست رأسك ؟»
فأجابه : كيف أقيس رأسي؟.
فقال له الإمام جعفر الصادق: « ما أراك تحسن شيئاً. هل علمت ما الملوحة في العينين ؟ والمرارة في الاُذنين ، والبرودة في المنخرين والعذوبة في الشفتين؟
فأنكر أبو حنيفة معرفة ذلك ووجّه الإمام جعفر الصادق إليه السؤال التالي: « هل علمت كلمة أوّلها كفر، وآخرها إيمان ؟» فقال:لا .
والتمس أبو حنيفة من الإمام جعفر الصادق أن يوضّح له هذه الاُمور فقال الإمام جعفر الصادق: «أخبرني أبي عن جدّي رسول الله (صلى الله عليه وآله) أنه قال: إن الله تعالى بفضله ومنّه جعل لابن آدم الملوحة في العينين ليلتقطا ما يقع فيهما من القذى ، وجعل المرارة في الاذنين حجاباً من الدوابّ فإذا دخلت الرأس دابّة ، والتمست إلى الدماغ ، فإن ذاقت المرارة التمست الخروج، وجعل الله البرودة في المنخرين يستنشق بهما الريح ولولا ذلك لانتن الدماغ ، وجعل العذوبة في الشفتين ليجد لذة استطعام كل شيء».
والتفت أبو حنيفة إلى الإمام الإمام جعفر الصادق قائلاً : أخبرني عن الكلمة التي أوّلها كفر وآخرها إيمان ؟
فقال له الإمام جعفر الصادق: «إن العبد إذا قال: لا إله فقد كفر فإذا قال إلاّ الله فهو الإيمان » .
وأقبل الإمام على أبي حنيفة ينهاه عن العمل بالقياس حيث قال له: « يا نعمان حدثني أبي عن جدي رسول الله (صلى الله عليه وآله) إنه قال : أول من قاس أمر الدين برأيه إبليس ، قال له الله تعالى : اسجد لآدم فقال: ( أنا خير منه خلقتني من نار وخلقته من طين ) » .
و التقى أبو حنيفة مرّة اُخرى بالإمام الصادق فقال له الإمام : «ما تقول في محرم كسر رباعية ظبي ؟».
فأجابه أبو حنيفة: ياابن رسول الله ما أعلم ما فيه.
فقال له الإمام جعفر الصادق : « ألا تعلم أن الظبي لا تكون له رباعية ، وهو ثني أبداً ؟!» .
ثم التقى أبو حنيفة مرّة ثالثة بالإمام جعفر الصادق ، وسأله الإمام جعفر الصادق عن بعض المسائل ، فلم يجبه عنها.
وكان من بين ما سأله الإمام جعفر الصادق هو : « أيّهما أعظم عند الله القتل أو الزنا ؟» فأجاب : بل القتل.
فقال الإمام جعفر الصادق: « كيف رضي في القتل بشاهدين، ولم يرضَ في الزنا إلاّ بأربعة ؟»
ثم وجّه الإمام الإمام جعفر الصادق إلى أبي حنيفة السؤال التالي : «الصلاة أفضل أم الصيام؟» فقال: بل الصلاة أفضل .
فقال الإمام الإمام جعفر الصادق : « فيجب ـ على قياس قولك ـ على الحائض قضاء ما فاتها من الصلاة في حال حيضها دون الصيام، وقد أوجب الله تعالى قضاء الصوم دون الصلاة؟!» .
ثم سأله جعفر الصادق: « البول أقذر أم المني ؟» فقال له : البول أقذر .
فقال جعفر الصادق: « يجب على قياسك أن يجب الغسل من البول; لأنه أقذر، دون المنيّ ، وقد أوجب الله تعالى الغسل من المني دون البول ».
ثم قال الإمام جعفر الصادق: « ما ترى في رجل كان له عبد فتزوّج ، وزوّج عبده في ليلة واحدة فدخلا بأمراتيهما في ليلة واحدة، ثم سافرا وجعلا إمرأتيهما في بيت واحد وولدتا غلامين فسقط البيت عليهم فقتلت المرأتان ، وبقي الغلامان أيهما في رأيك المالك ؟ وأيّهما المملوكوأيّهما الوارث ؟ وأيّهما الموروث ؟».
وهنا أيضاً صرح أبو حنيفة بعجزه قائلاً : إنما أنا صاحب حدود .
وهنا وجّه اليه الإمام جعفر الصادق السؤال التالي : « ما ترى في رجل أعمى فقأ عين صحيح، وقطع يد رجل كيف يقام عليهما الحدّ ؟». فقال الإمام أبو حنيفة: أنا رجل عالم بمباعث الانبياء.
ثم سأله الإمام الصادق: « أخبرني عن قول الله لموسى وهارون حين بعثهما إلى فرعون (لعلّه يتذكّر أو يخشى) ـ ولعلّ منك شكّ ؟) فقال: نعم. فقال له الإمام الإمام جعفر الصادق : « وكذلك من الله شكّ إذ قال : لعله ؟ ! » فقال : لا علم لي .
ثم قال الإمام جعفر الصادق: « تزعم أنك تفتي بكتاب الله ، ولست ممّن ورثه ، وتزعم أنك صاحب قياس، وأوّل من قاس إبليس لعنه الله ولم يُبنَ دينُ الاسلام على القياس وتزعم أنك صاحب رأي، و كان الرأي من رسول الله (صلى الله عليه وآله) صواباً ومن دونه خطأ، لأنّ الله تعالى قال: (فاحكم بينهم بما أراك الله)ولم يقل ذلك لغيره ، وتزعم أنك صاحب حدود، ومن أُنزلت عليه أولى بعلمها منك وتزعم أنك عالم بمباعث الانبياء، وخاتم الانبياء أعلم بمباعثهم منك .
لولا أن يقال دخل على ابن رسول الله (صلى الله عليه وآله) فلم يسأله عن شيء ماسألتك عن شيء. فقس إن كنت مقيساً.
وهنا قال أبو حنيفة للإمام جعفر الصادق : لا أتكلم بالرأي والقياس في دين الله بعد هذا المجلس.
وأجابه الإمام جعفر الصادق: « كلاّ إنّ حبّ الرئاسة غير تاركك كما لم يترك من كان قبلك » .

أصحابه وتلاميذه
عد ممن تتلمذوا على يديه :
الإمام أبوحنيفة صاحب المذهب الحنفي (5)(6) (7) إلا أنه خالف الإمام جعفر في كثير من المسائل ومنها القياس. وقد نقل عن الإمم أبوحنيفة قوله " لولا السنتان لهلك النعمان " قاصداً السنتين اللتين تتلمذ فيهما على يد الإمام جعفر .
الإمام مالك صاحب المذهبالمالكي[بحاجة لمصدر]
إلا أنه خالف الإمام جعفر في كثير من المسائل.
جابر بن حيان حيث أخذ عنه علم الكيمياء
ومن أصحابه
أحمد بن عبد الله بن محمد بن عمر بن علي بن أبي طالب الهاشمي المدني اسند عنه.
أحمد بن بشير أبو بكر العمري الكوفي.
أحمد بن بشر بن عمار الصيرفي.
أحمد بن عبد العزيز الكوفي أبو شبل.
أحمد بن مبشر الطائي الكوفي.
أحمد بن ثابت الحنفي الكوفي ويقال الهمداني.
أحمد ن جابر الكوفي أخو زيد القتات.
أحمد بن عبيد الأزدي الكوفي مولى.
أحمد بن معاذ الجعفي الكوفي.
أحمد بن سليم القبي الكوفي.
رواة الحديث عن الإمام جعفر الصادق في كتب أهل السنة
أبان بن تغلب.
اسماعيل بن جعفر كما في الترمذي والنسائي.
حاتم بن اسماعيل في الصحاح عدى البخاري.
الحسن بن صالح بن حي.
الحسن بن عياش في مسلم والنسائي.
حفص بن غياث في مسلم وأبي داود وابن ماجة.
زهير بن محمد التميمي في ابن ماجة.
زيد بن سعيد الأنماطي في الترمذي.
سعيد بن سفيان الأسلمي في ابن ماجة.
سفيان الثوري في الصحاح عدى البخارى.
سفيان بن عيينة في الترمذي والنسائي وابن ماجة.
سليمان بن بلال في مسلم وأبي داود.
شعبة بن الحجاج.
أبو عاصم الضحاك بن مخلد النبيل.
عبدالله بن ميمون القدّاح في الترمذي.
عبدالعزيز بن عمران الزهري في الترمذي.
عبدالعزيز بن محمد الدراوردي في الأدب المفرد، ومسلم والترمذي وابن ماجة.
عبدالملك بن عبدالعزيز بن جريح، المجمع على وثاقته عندهم، روى له مسلم والنسائي .
عبدالوهاب بن عبدالحميد الثقفي في مسلم وأبي داود والترمذي وابن ماجة.
عثمان بن فرقد العطّار في الترمذي.
الإمام مالك في مسلم والترمذي والنسائي وابن ماجة.
محمد بن اسحاق بن يسار.
محمد بن ثابت البناني في الترمذي.
محمد بن ميمون الزعفراني في أبي داود.
مسلم بن خالد الزنجي.
معاوية بن عمار الدهني في مسند أحمد وأفعال العباد.
موسى بن عمير القرشي.
أبو حنيفة النعمان بن ثابت.
هيب بن خالد في الأدب المفرد ومسلم.
يحيى بن سعيد الأنصاري في مسلم والنسائي.
يحيى بن سعيد القطان في أبي داود والنسائي.
يزيد بن عبدالله بن الهاد في النسائي.

الخلفاء المعاصرون للإمام جعفر الصادق
خلفاء الدولة الأموية:
هشام بن عبد الملك.
الوليد بن يزيد بن عبد الملك .
يزيد بن الوليد بن عبد الملك .
إبراهيم بن الوليد بن عبد الملك .
مروان بن محمد المعروف بمروان الحمار .
خلفاء الدولة العباسية :
عبد الّله بن محمد المعروف بالسفاح.
أبو جعفر المعروف بالمنصور الدوانيقي.

حياته الاجتماعية والسياسيةكان عصر الإمام الصادق والظروف الاجتماعية والثقافية عاشها عصراً و ظروفاً فريدة، ذلك أن تلك الفترة كانت من الناحية السياسية فترة تزلزل الحكم الأموي واشتداد شوكةالعباسيين، وكان الطرفان في صراع مستمر إذ بدأ الصراع الإعلامي والنضال السياسي للعباسيين منذ عهد هشام بن عبدالملك، ودخل عام ١٢٩ نطاق الكفاح المسلح، وفي النهاية انتصر العباسيون عام ١٣٢ هجرية .ولأنّ الأمويين كانوا في هذه الفترة منشغلين بالمشاكل السياسية الكثيرة لم تسنح لهم الفرصة لمضايقة الإمام الصادق كما حدث في حياة الإمام زين العابدين جد الإمام الصادق. ومن هنا كانت هذه الفترة فترة هدوء وحرية نسبية للإمام الصادق و أصحابه، فكانتفرصة مناسبة جداً لتفعيل نشاطهم العلمي والثقافي.
ونظراً لتوفر الفرصة السياسية المناسبة وحاجة المجتمع الماسة واستعداد الأرضية الاجتماعية، واصل الإمام الصادق جهوده في النهضة العلمية والثقافية التي ابتدأها أبوه الإمام محمد الباقر وأسس مدرسة وجامعة علمية كبيرة عّلم وربى فيها تلامذة كبارًا وبارزين ; أمثال هشام بن الحكم، محمد بن مسلم، أبان ابن تغلب، هشام بن سالم، مؤمن الطاق، المفضل بن عمر، و جابر بن حيان و قد زاد عدد تلامذته على الأربعة آلاف.
ومن الناحية الفكرية والثقافية كان عصر الإمام الصادق عصر النشاط الفكر ي والثقافي، وقد حدثت في ذلك العصر حركة علمية منقطعة النظير في ا المجتمع الإسلامي، ونشأت العلوم المتعددة ; سواء العلوم الإسلامية، مثل علوم قراءة القرآن والتفسير والحديث والفقه والكلام أو العلوم الإنسانية العامة، مثل علوم الطب والفلسفة والنجوموالرياضيات و لدرجة أنه كلّ من كان له بضاعة فكرية وعلمية كان يعرضها على سوق العلم والمعرفة، وعليه حدث تعطّش علمي غريب كان على الإمام أن يجيب عليه ويستجيب له .
إن نشاطات الإمام الصادق لم تنحصر في المجالات العلمية بكل ما لها من سعة وعمق، بل كان له نشاطات سياسية أيضاً غير انّ هذا الجانب من نشاطاته ظل خافياً على كثير من المحدّثين والكتّاب،و بدافع بثّ فكرة الإمامة أرسـل الإمام الصـادق مـن يمثّلـه إلى سـائر أرجاء البلاد، ومنهم رجل كوفي بعثه الإمام نيابة عنه إلى خـراسان يـدعـوهـم لإمامتـه، ففـرقة أطاعت وأجـابت، وفـرقة جحدت وأنكـرت، وفـرقة ورعت ووقفت خوفاً من الفتنة. ثمّ خرج من كلّ فرقة رجل يمثّل فرقته للقاء الإمام الصادق، وكان ممثل الفرقة الثالثة قد قام بعمل قبيح مع إحدى جواري بعض من معه دون أن يعلم به أحد، و لمّا دخلوا على الإمام كان المتكلم هو ذلك الرجل، فقال: أصلحك اللّه قدم علينا رجل من أهل الكوفة فدعا الناس إلى طاعتك وولايتك، فأجاب قوم وأنكر قوم وورع قوم ووقفوا . قال الإمام: «فمن أي الثلاث أنت؟».
قال: أنا من الفرقة التي ورعت ووقفت.
قال الإمام: فأين كان ورعك ليلة قيامك بذلك العمل الشائن؟
كان مبعوث الإمام كوفياً ومحل أداء مهمته خراسان بينما كان الإمام يقيم في المدينة، وهذا يوضح لنا اتساع رقعة نشاطاته السياسية.
أقواله
(ان قدرت على أن لا تخرج من بيتك فافعل، فان عليك في خروجك ان لا تغتاب ولا تكذب ولا تحسد ولا ترائي ولا تتصنع ولا تداهن، ثم قال : نعم صومعة المسلم، بيته، يكفُّ فيه بصره ولسانه ونفسه وفرجه.)
قال لحمران يا حمران انظر إلى من هو دونك ولا تنظر إلى من هو فوقك في المقدرة فان ذلك أقنع لك بما قسم لك، واحرى ان تستوجب الزيادة من ربك، واعلم ان العمل الدائم القليل على اليقين أفضل عند اللّه من العمل الكثير على غير يقين واعلم انه لا ورع أولى من تجنب محارم اللّه والكف عن اذى المؤمنين واغتيابهم، ولا عيش أهنأ من حسن الخلق، ولا مال انفع من القنوع باليسير المجزي، ولا جهل اضر من العجب.)
وقيل له : على ماذا بنيت أمرك، فقال : (على أربعة أشياءعلمت أن عملي لا يعمله غيري فاجتهدت، وعلمت أن اللّه عز وجل مطلع عليّ فاستحييت، وعلمت أن رزقي لا يأكله غيري فاطمأننت، وعلمت أن آخر أمري الموت فاستعددت.)
من أنصف الناس من نفسه رُضي به حكما لغيره
(لا تسخطوا الله برضى احد من خلقه, ولا تتقربوا إلى الناس بتباعد من الله)
(أحب أخواني إليّ من أهدى إليّ عيوبي).
(من سرته حسنته وساءته سيئته فهو المؤمن).
الجهاد أفضل الأشياء بعد الفرائض.
(من أعطي ثلاثا لم يمنع ثلاثا، من أعطي الدعاء أعطي الإجابة، ومن أعطي الشكر أعطي الزيادة، ومن أعطي التوكّل أعطي الكفاية)
(هل الإيمان إلا الحب والبغض).
من أقواله : (ما منا إلا مقتول أو مسموم)، ويقصد أن الأئمة كلهم مقتولون أو مسمومون وقد ثبت ذلك في التاريخ بأن الأئمة الإثني عشر قتلوا أو سموا .
أبناؤه
كان للصادق عشرة أولاد هم إسماعيل (و إليه ينسب المذهب الإسماعيلي ) و عبد الله وأم فروة -وأمهم فاطمة بنت الحسين بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب-، وموسى بن جعفر وإسحاق و محمد -وأمهم أم ولد أسمها حميدة ، والعباس و علي ( المعروف بالعريضي) وأسماء و فاطمة لأمهات شتى .
وفاته
المشهور عند الشيعة إنه مات مسموماً على يد الخليفة العباسي أبي جعفر المنصور ، و ذلك أن الخليفة أبا جعفر المنصور كان قلقا جدا من نشاطات و تحركات الإمام الصادق السياسية، ومما جعله يزداد قلقاً هو محبوبية الإمام الصادق ومترلته العلمية الكبيرة، لذلك كان يحضر الإمام إلى العراق بين الحين والآخر بذريعة أو بأخرى و يخطط لقتله و في كلّ مرة كان الخطر يزول عن الإمام بنحو أو بآخر .وكان الإمام يمنع الشيعة من الترافع إلى قضاة الجهاز العباسي، و ينهاهم ولا يعتبر الأحكام التي يصدرونها واجبةالتنفيذ شرعا.و كان يحذّر الفقهاء والمحدّثين من الانتماء إلى الحكومة ويقول: «الفقهاء أُمناء الرسل، فإذا رأيتم الفقهاء قد ركبوا إلى السلاطين فاتهموهم» . وحين حانت الفرصة للخليفة المنصور دس إليه السم في العنب فمازال الإمام مريضاً حتى توفي سنة 148 هـ .

السلام عليكم ياسيدي ومؤلاي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
https://www.facebook.com/abokwther118
 
الامام جعفربن محمدالصادق عليه السلام
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
المنتدى الاسلامي الثقافي العلمي الشامل :: اهل بيت النبي عليهم السلام-
انتقل الى: